الرأي

الـ "إف بي آي": نترات الامونيوم في انفجار بيروت أقل بكثير من الشحنة الأصلية

30 تموز 2021

كشفت وكالة رويترز، نقلاً عن تقرير صدر عن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، أن كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت في مرفأ بيروت العام الماضي لم تكن أكثر من 20% من حجم الشحنة الأصلية التي جرى تفريغها عام 2013، الأمر الذي يزيد الشبهات حول فقدان كمية كبيرة منها قبل الانفجار.

ويقدر التقرير الذي صدر في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وأميط اللثام عنه هذا الأسبوع أن "حوالي 552 طناً فقط من نترات الأمونيوم انفجرت في ذلك اليوم، وهي كمية أقل بكثير من الشحنة الأصلية التي تزن 2754 طناً، ووصلت إلى المرفأ عام 2013".

لكن لم يقدم التقرير أي تفسير لهذا التناقض بين الكمية التي انفجرت والكمية التي وصلت إلى الميناء، ولم يوضح أين ذهبت بقية الشحنة.

من جهته، قال مسؤول لبناني كبير مطلع على التقرير إن "السلطات اللبنانية اتفقت مع المكتب بخصوص حجم المادة التي اشتعلت في الانفجار"، ونفى التوصل لأي استنتاجات قاطعة حول سبب نقص الكمية التي انفجرت عن حجم الشحنة الأصلية، لافتاً إلى احتمال أن يكون "جزء منها قد سرق، أو أن جزءاً فقط من الشحنة هو الذي انفجر بينما تطايرت الكمية الباقية في البحر".

يذكر أن شحنة نترات الأمونيوم كانت متجهة من جورجيا إلى موزامبيق على متن سفينة شحن مستأجرة من روسيا عندما قال القبطان إنه أُمر بالتوقف في بيروت وتحميل شحنة إضافية ولم يكن ذلك مدرجاً على جدول الرحلة من الأساس، ثم وصلت السفينة إلى بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، لكن لم يُكتب لها أن تغادر حتى وقوع الانفجار، بعد أن تأخرت رحتلها بسبب نزاع قانوني طويل بخصوص رسوم الميناء وعيوب في السفينة.

وكالة رويترز

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"