أخبار

الرئيس التونسي: الأغلبية المطلقة من التونسيين يؤيدون النظام الرئاسي ويطلبون سحب الثقة من البرلمان

27 كانون الثاني 2022

أطلق الرئيس التونسي قيس سعيد في أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي، "استشارة شعبية إلكترونية" تبدأ في منتصف الشهر الجاري، وتنتهي في 20 مارس/ آذار، يبدي المواطنون في الداخل والخارج من خلال البوابة الإلكترونية للاستشارة الوطنية، آرائهم في أهم القضايا المتعلقة بالشأن السياسي والانتخابي، والاقتصادي والمالي، والشأن الاجتماعي، والتنمية والانتقال الرقمي والصحة، والشأن التعليمي والثقافي.

وبحسب موقع سبوتنيك فقد كشف الرئيس قيس سعيد، اليوم الخميس، نتائج التصويت الشعبي الإلكتروني المعروف باسم "الاستشارة الإلكترونية"، حول أبرز المواضيع الخلافية، مبينا بأن الأغلبية المطلقة من التونسيين يؤيدون النظام الرئاسي ويطالبون بسحب الثقة من البرلمان.

وأكد الرئيس سعيد، خلال إشرافه على اجتماع مجلس الوزراء، بأن 82% من المواطنين أكدوا دعمهم للنظام الرئاسي خلال التصويت الشعبي الإلكتروني الذي تجريه البلاد.

وأوضح سعيد بأن باقي النتائج الأولية، أظهرت أن 92% طالبوا بسحب الثقة من نواب البرلمان المجمد، فيما أبدى 89% عدم ثقتهم في منظومة العدالة، ووافق 81% على نظام الاقتراع على الأفراد، كما وافق 81% من المصوتين على تولي الدولة الشؤون الدينية.

وأكد سعيد شفافية هذه البيانات ومصداقيتها، مشددا على نجاح عملية التصويت الإلكتروني رغم محاولات "إثناء التونسيين عن المشاركة وإحباطها".

وكان الرئيس سعيد قد أعلن في وقت سابق بأن الدساتير ليست أبدية، وبأنه سيعيد السيادة إلى الشعب قريبا عبر جملة من التدابير.

ويذكر أن الرئيس التونسي قيس سعيد، قد قرر في تموز/ يوليو الماضي تجميد كل سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن أعضائه، وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، في خطوات اعتبرت تصعيدا ضد حركة النهضة، فيما أعلن لاحقا عن تكليف نجلاء بودن بتشكيل الحكومة التونسية.

المصدر: سبوتنيك