أخبار

الخارجية الإثيوبية: هناك مؤامرة تدبر لإسقاط حكومة البلاد بدعم غربي

1 كانون الأول 2021

أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، أن هناك مؤامرة سرية تدبر ضد بلاده لإسقاط الحكومة بدعم من دول أجنبية، وذلك على خلفية تسريب مقطع فيديو مؤخراً، يظهر دبلوماسيين غربيين يناقشون مع زعيم جبهة تحرير تيغراي خططاً للإطاحة بالحكومة الإثيوبية.

وقال مفتي في حديث مع وكالة الأنباء الإثيوبية: إن هذا الفيديو "مؤامرة وراء الباب ضد الحكومة المنتخبة دستورياً في البلاد"، مضيفاً: "هذه مؤامرة سرية ضد حكومة منتخبة دستورياً في البلاد. هذا عمل غير دستوري وغير قانوني يهدف إلى الإطاحة بحكومة شرعية للبلاد".

وتابع: "هذا يعد تدخلاً فادحاً في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة، وهو مخالف لميثاق الأمم المتحدة وميثاق الاتحاد الأفريقي وجميع القواعد واللوائح التي تحكم العلاقات الدولية. إنه عمل يجب إدانته".

وأكد مفتي أن هناك "تحديات على الأمن القومي الإثيوبي، نابعة من حملات تضليل تقوم بها الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية، وتحريف كل ما تفعله إثيوبيا".

وصرح بأن هناك ضغوطات أخرى تنبع من المفاوضات حول سد النهضة، فقال: "في بعض الأحيان، يختفي البلدان الآخران الواقعان على ضفاف النهر ولا يتفاوضان بحسن نية"، مشيراً إلى أن "هناك تزايداً في الظلم من خلال تحريف كل ما تفعله إثيوبيا من أجل التفاوض بنجاح بشأن سد النهضة".

وكرر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، دعوته إلى وقف فوري للقتال في إثيوبيا، في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الوزراء آبي أحمد نهاية الحرب بهزيمة جبهة تحرير تيغراي، مطالباً جميع المتحالفين معها بالاستسلام.

وكالة سبوتنيك