الأمم المتحدة تتوقع ارتفاع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم بنسبة 16٪ بحلول عام 2030

منوعات

الأمم المتحدة تتوقع ارتفاع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم بنسبة 16٪ بحلول عام 2030

25 تشرين الأول 2021


حذرت الأمم المتحدة اليوم من أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم في طريقها لتكون أعلى بنسبة 16 في المائة بحلول عام 2030 مما هي عليه الآن.

غازات الاحتباس الحراري


كما حذر العلماء من أن مستويات غازات الاحتباس الحراري المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي وصلت إلى مستويات قياسية مرة أخرى العام الماضي.

مؤتمر تغير المناخ في المملكة المتحدة

يأتي ذلك قبل أسبوع واحد فقط من استضافة المملكة المتحدة لمؤتمر COP26 بشأن تغير المناخ في غلاسكو، حيث سيناقش قادة العالم اتفاقيات جديدة ملزمة قانونياً تهدف إلى منع درجات الحرارة العالمية من الخروج عن السيطرة.

ومن المتوقع أن تنشر الأمم المتحدة تقريرها الثالث في التعهدات العالمية للتصدي لتغير المناخ لاحقاً، بعد أن حذرت بالفعل في آب الماضي من أن الوضع كان "منذراً بالخطر للبشرية".

ومن المتوقع أيضاً أن تشير أحدث نتائجها إلى أن العالم لا يزال خارج المسار الصحيح للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية، على النحو المنصوص عليه في اتفاقية باريس، لأن الاقتصادات الكبيرة مثل الصين والهند وأستراليا لم تقدم بعد خطط مفصلة حول كيفية تقليل استخدامهم للوقود الأحفوري خلال العقد المقبل.

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية

وأصدرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة تقريراً يقول أن تركيزات ثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى التي تحبس الحرارة في الغلاف الجوي ارتفعت بمعدل أسرع في عام 2020 مقارنة بالعقد السابق، واستمر هذا الاتجاه في عام 2021.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن التباطؤ الاقتصادي الناجم عن وباء كوفيد -19 لم يكن له أي تأثير ملموس على مستويات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي ومعدل تراكمها، على الرغم من حدوث انخفاض مؤقت في الانبعاثات الجديدة.

ارتفاع غازات الاحتباس الحراري

وإذا استمرت تركيزات غازات الاحتباس الحراري في الزيادة بالمعدلات الحالية، فسوف يشهد العالم ارتفاعاً في درجات الحرارة أعلى بكثير من الأهداف طويلة الأجل المتفق عليها عالمياً للحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية أو 2 درجة مئوية لتجنب أسوأ الآثار من تغير المناخ.

الأمم المتحدة

وكانت الأمم المتحدة قد ذكرت سابقاً أنه لتحقيق هدف 2 درجة مئوية، يجب أن تنخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 25 في المائة من مستوى عام 2010 بحلول عام 2030 وأن يصل العالم إلى صافي الصفر في حوالي عام 2070.

ارتفاع درجات الحرارة العالمية

وللحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية دون 1.5 درجة مئوية، ستحتاج الانبعاثات إلى الانخفاض بنحو 45 في المائة من مستوى عام 2010 بحلول عام 2030 ، لتصل إلى صافي الصفر في حوالي عام 2050.

ومع ذلك، فإن أحدث الحسابات تشير إلى أن انبعاثات الغازات العالمية ستكون أعلى بنسبة 16 في المائة بحلول عام 2030 عما هي عليه اليوم.

هذا وتنبعث غازات الدفيئة من الأنشطة البشرية مثل حرق الوقود الأحفوري من أجل الطاقة والتدفئة والنقل والزراعة وإزالة الغابات، وتتراكم في الغلاف الجوي حيث تحبس التركيزات الأعلى للغازات مزيداً من الحرارة، مما يتسبب في ارتفاع درجات الحرارة والطقس القاسي وارتفاع مستوى البحار.

المصدر: ديلي ميل