أخبار

اتفاق أمريكي كوري جنوبي على دليل التخطيط الإستراتيجي لمواجهة تهديدات بيونغ يانغ

2 كانون الأول 2021

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية اليوم الخميس، عن اتفاقهما على دليل التخطيط الاستراتيجي الذي يشمل تحديث خطط الحرب لمواجهة التهديدات النووية والصاروخية من كوريا الشمالية.

وبحسب موقع روسيا اليوم، فقد أكد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي سوه ووك في أعقاب الاجتماع الاستشاري الأمني الثالث والخمسين في سيئول بأنهما وافقا على دليل التخطيط الإستراتيجي الجديد (SPG).

وأوضح أوستن بأن التقييم المشترك كان هو أن تقدم البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية يزعزع الوضع الأمني في المنطقة، مضيفا: "نحن على استعداد لاستئناف الدبلوماسية النووية مع كوريا الشمالية، ونواصل عرض الحوار".

ومن جهته لفت الوزير سوه، في مسألة نقل قيادة العمليات في زمن الحرب (OPCON)، إلى أن سيئول وواشنطن تتفقان على إجراء تقييم القدرة التشغيلية الكاملة (FOC)، وهو الجزء الثاني من برنامج ثلاثي المراحل مصمم للتحقق مما إذا كانت كوريا الجنوبية مستعدة لاستعادة قيادة العمليات في زمن الحرب.

وأشار الموقع إلى أن استكمال تخطيط العمليات، يتطلب الاتفاق بين وزيري دفاع البلدين أولا على دليل التخطيط الإستراتيجي، ثم يبدأ البلدان العمل على مراجعة كاملة لتخطيط العمليات عبر هيئة الأركان المشتركة لكل منهما بناء على تدليل التخطيط الإستراتيجي.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يوافق البلدان فيها على دليل التخطيط الإستراتيجي منذ عام 2010.

وتجدر الإشارة إلى أن بيونغ يانغ قامت خلال الفترة القليلة الماضية بعدد من تجارب الصواريخ النوعية عبر إطلاقها صاروخ من نوع كروز، وإطلاقها صاروخا يفوق سرعة الصوت، مما مثل تطورا تقنيا كبيرا في مجال البرنامج الصاروخي الكوري الشمالي.

كما أن محادثات نزع السلاح النووي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية عام 2019 فشلت في الوصول إلى أي نتيجة، ولا زالت بيونغ يانغ ترفض المبادرات الأمريكية التي قدمتها إدارة بايدن منذ توليها الحكم في كانون الثاني/يناير للعودة إلى الحوار.

والجدير بالذكر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قد اعتبر في وقت سابق بأن تطوير بيونغ يانغ للأسلحة يأتي لمنع الحرب والدفاع عن النفس في مواجهة السياسات العدائية للولايات المتحدة والحشد العسكري في كوريا الجنوبية الذي يزعزع استقرار شبه الجزيرة الكورية.

المصدر: روسيا اليوم