أخبار

أنصار الله: نملك بنكا من الأهداف الحساسة والدقيقة في الإمارات والسعودية وأسلحة تصل حيث نريد

26 كانون الثاني 2022

أكدت حركة أنصار الله في اليمن امتلاكها بنكا من الأهداف الحساسة والدقيقة في الإمارات والسعودية، محذرة من وصفتهم بالدول المعتدية او المساندة للعدوان بأنها تمتلك أسلحة وطائرات تصل إلى حيث تريد.

وبحسب موقع سبوتنيك، فقد حذر نائب رئيس هيئة الأركان العامة في حكومة صنعاء، اللواء الركن علي الموشكي، "الإمارات والسعودية من أن الجيش اليمني في صنعاء يملك بنكاً من الأهداف الحساسة والدقيقة، وأن الدولتين المعتديين أصبحا تحت المجهر".

وأضاف "لدينا أسلحة دقيقة وطائرات مسيرة تصل إلى حيث نريد، في داخل أي دولة معتدية أو مساندة للعدوان"، مشيراً إلى أن "استهداف قاعدة الظفرة رسالة مهمة كونها تعد منطلقا لطائرات حربية تقصف أبناء شعبنا اليمني".

كما بين الموشكي بأن "عملية إعصار اليمن الثانية أكدت عظمة تنامي قوة الردع اليمنية وبأنها "أصبحت مؤهّلة للوصول إلى عمق دول العدوان"، وفق تعبيره.

ولفت إلى أن "عملية إعصار اليمن الثانية أكدت أن لدينا وفرة في الأسلحة النوعية والكوادر والمعلومات المهمة".

وفيما يتعلق بإنهاء الحرب في اليمن أكد الموشكي بأن "هذا هو الهدف النهائي لمشاركتنا العسكرية اليوم. إنه للدفاع عن أنفسنا وزيادة الضغط عليهم، للجلوس إلى طاولة مفاوضات سياسية".

ويذكر أن وزارة الدفاع الإماراتية أعلنت الإثنين الماضي، عن اعتراض وتدمير دفاعها الجوي صاروخين باليستيين أطلقتهما جماعة أنصار الله باتجاه البلاد، كما أعلنت عن تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية تابعة لأنصار الله في الجوف في اليمن بعد إطلاقها صاروخين بالستيين على أبو ظبي.

فيما أكدت حركة أنصار الله اليمنية، استهداف العمقين السعودي والإماراتي بعدد كبير من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، ردا على التصعيد الأخير الذي قام به التحالف العربي بقيادة السعودية.

مع الإشارة إلى أن حرب اليمن شهدت تصعيد كبيرا في الآونة الأخيرة حيث استهدفت حركة أنصار الله في 18 كانون الثاني/ يناير الجاري العمق الإماراتي، عبر قصف مطاري دبي وأبو ظبي ومصفاة النفط في المصفح في أبو ظبي وعدداً من المواقع، وذلك بخمسة صواريخ باليستية ومجنحة وعدد كبير من الطائرات المسيرة، ردا على التصعيد الإماراتي في الحرب اليمنية، وفق تعبير الحوثيين.

المصدر: سبوتنيك