مسلسل كسر عضم يحصد تفاعل الجمهور ويقسم الآراء حول أسباب التحرش

تقارير وحوارات

كسر عضم.. ينال تفاعلات وانتقادات كبيرة من قبل الجمهور

10 نيسان 2022

هو من أكثر الأفعال التي تحدث في مجتمعنا هذا، وأصبحنا نشاهده بأم أعيننا في الطرق وفي كل الأماكن التي نمر بها ولأننا أيضاً نعيش نحن اليوم في زمن انحلت به القيم الأخلاقية كافة، وعندما نجد أحداً ما زال متمسك بـ بعض القيم ننظر إليه بـ استغراب ونسأل أنفسنا هل حقاً مازال يوجد من يتمسك بهذه القيم والأخلاق؟.

مسلسل كسر عضم

فـ صار هذا العالم يبتعد وينتقد عن كل من يطرح هذه الأفكار والقيم، لكي يبقى مستمتعاً بـ غرائزه وشهواته الجنسية، وهنا لا بد أن نتوقف عند مشهد التحرش الذي طرحه العمل الدرامي " كسر عضم"، الذي تناول واقعة تحرش مجموعة شبان بـ فتاة بسبب بنطالها المثير بـ حسب ما كان في المشهد.


فـ انتقد بعض الجمهور طرح هذه الفكرة وأبدى استيائه منها وألقى اللوم على المتحرش وأن لا دخل للباس الفتاة، فهو يريد ذاك الفعل مهما كان اللباس، في حين أيدَّ البعض الآخر هذه الفكرة وتفاعل معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقال أحد المتابعين " لولا لبس الفتاة لما كان قد اقترب وتحرش بها".

ورد على هذه الانتقادات من صناع العمل، الكاتب علي معين صالح والتي أشار فيها إلى أن عقلية كل من السارق والنشال والأزعر هي واحدة، وبعيدة عن عقلية الإنسان الطبيعي، وعندما يصنع الكاتب شخصية الأزعر، يجب أن يكتب بفكر الأزعر ولا يكتب بفكر الإنسان الطبيعي، ويبقى لكل شخص وجهة نظر.


ولكن رغم هذه الانتقادات التي طالت بعض مشاهد العمل، إلا أن مسلسل كسر عضم، حقق أصداء ومشاهدات كبيرة عربياً وعالمياً من أولى حلقاته، وهذا أول عمل سوري يتصدر المرتبة الأولى عالمياً بين الأعمال العربية الآخرى.

بقلم: هادي يوسف