التوترات بين إيران وإسرائيل تقود إلى نزيف سوق العملات الرقمية

العملات الرقمية

التوترات بين إيران وإسرائيل تقود إلى نزيف سوق العملات الرقمية

13 نيسان 2024

كانت تصفية سوق العملات الرقمية، الجمعة، ناجمة إلى حد كبير عن تزايد المخاوف من التوترات بين إيران وإسرائيل، وفقا لشركة QCP Capital.

وتاريخيا، يميل عدم الاستقرار الجيوسياسي إلى إبعاد المستثمرين عن الأصول الأكثر خطورة مثل العملات الرقمية، بحثا عن الأمان في استثمارات أكثر استقرارا.

وكثيرا ما يؤدي هذا التحول إلى عمليات بيع واسعة النطاق عبر فئات الأصول ذات المخاطر، كما لوحظ في فترة الانكماش الاقتصادي الأخيرة.

وشهدت الـ 24 ساعة الماضية، تأثر 261,054 متداولا، وتمت تصفية أصول بقيمة 860.82 مليون دولار، حيث انخفض إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة بحوالي 5% تقريبا.

كما لاحظت شركة QCP Capital أيضا أن مؤشر انعكاس مخاطر ETH لعب دورا مهما في التصفية.

ولاحظت الشركة، الجمعة أن هناك انحرافا هبوطيا ملحوظا في انعكاس مخاطر الإيثيريوم، مما يشير إلى انخفاض محتمل.

ويشير الانحراف الهبوطي لانعكاس المخاطرة إلى أن المتداولين كانوا يراهنون على انخفاض سعر الإيثيريوم، وهو شعور من المحتمل أن ينبع من استخدامها كتحوط.

والجدير بالذكر، هذا المؤشر الفني أثبت دقته، حيث انخفضت قيمة ETH بأكثر من 3% إلى 3,200 دولار.

وعادة، يستخدم المضاربون الذين يحتفظون بمراكز طويلة في العملات البديلة عمليات بيع ETH للحماية من فترات الركود، مما يجعل سعر ETH حساس بشكل خاص للتحولات في معنويات السوق.

كان الخوف الذي يتغلغل في أسواق العملات الرقمية واضحا، وانعكس بشكل أكبر في التأرجح السلبي لمعدلات تمويل المقايضة الدائمة.

وانخفضت هذه المعدلات إلى أكثر من -40%، مما يمثل أعمق تمويل سلبي هذا العام ويشير إلى شعور هبوطي قوي.

بالإضافة إلى ذلك، أدى هذا القلق إلى سحق المنحنى الأمامي، مع انخفاض الواجهة الأمامية إلى أقل من 10%، مما يسلط الضوء على التوقعات القاتمة على المدى القصير لأسعار العملات الرقمية.

المصدر | Crypto.News