منشور تحريضي يفجر غضب اللبنانيين.. ذات الفكر الداعشي

أخبار لبنان

استنكار لبناني واسع لمنشور تحريضي واللبنانيون يقارنون بين ناشره والبغدادي ويدعون لمحاكمته بتهمة إثارة الفتنة

24 حزيران 2022

في تحريض واضح على الفتنة، استغل أحد اللبنانيين حصول فرقة مياس اللبنانية للرقص، على الباز الذهبي خلال مشاركتها في برنامج "America's Got Talent" الشهير، ليشن هجوما على شركائه في الوطن، عبر مقارنة مسيئة لا أخلاقية مع طرف لبناني ملتزم دينيا في بلد برز اسمه كحام للحريات.

فقد أشعلت تغريدة قام مغرد لبناني يدعى جوزيف إبراهيم بنشرها على موقع تويتر، موجة عارمة من الغضب والسخط، لتعمده الضرب على وتر الفتنة البغيضة عبر مقارنة أساء من خلالها لشريحة واسعة من اللبنانيين، تأخذ من الالتزام الديني سلوكا يعبر عن معتقداتها دون أن تمس بمعتقدات وسلوك شرائح المجتمع اللبناني المتعدد.

حيث نشر المدعو جوزيف إبراهيم تغريدة، قارن فيها بين صبايا فرقة مياس للرقص التي حصدت جائزة الباز الذهبي، وبين نساء شريحة من المجتمع اللبناني سماهنَّ زينبيات العتمة، مشيرا إلى أن صبايا لبنان فرقة مياس، نور الفرح يقومون بإضاءة وجه لبنان، فيما زينبيات "العتمة" يجاهدون بزواج المتعة، وشباب لبنان يرفعون رأس لبنان ويتأهلون لكأس العالم لكرة السلة، فيما شباب الحزب في إشارة إلى شباب المقاومة اللبنانية، يتأهلون لقتل بقية الأديان بحسب وصفه.

واعتبر في تغريدته الاستفزازية المسيئة، بأن الجغرافية واحدة، وهناك فرق متخلفة بإيديولوجية إيران، وفرق متنورة وترفع اسم لبنان، خاتما بأن هذا هو الفرق كل الفرق.

وشهدت هذه التغريدة المثيرة للشبهات، حملة تعليقات تستنكر فكر ناشرها المريض والمتطرف، وتندد بما جاء فيها من تحريض وتزوير للحقائق وإساءة، مطالبين بتحرك عاجل للقضاء وبمحاكمة سريعة له.

وقد رد مناف ، أحد المؤثرين على تويتر، على جوزيف إبراهيم، متسائلا عن الفرق بينه وبين الإرهابي أبو بكر البغدادي، معتبرا بأن ما كتبه يعبر عن الحقد والفكر الاستئصالي ذاته، فالبغدادي ذبح الأبرياء عندما استل سيف الغدر، وإبراهيم بقلمه نشر الخطاب المتطرف.

كما أكد المغرد في تغريدته على ضرورة محاكمة المدعو جوزيف إبراهيم سريعا للحد من آفة الإرهاب الفكري.

وفيما اعتبر أحد المعلقين بأن ما تم تسميتهم بزينبيات العتمة هم الذين أنجبوا أبطالا، جعلوا من فرقة مياس وغيرها تعطي النور والفرح، مشيرا إلى أن رغم الفرق بين لباس داعش ولبس الكرافات والجينز، يبقى العقل داعشي متأصل في أمثال إبراهيم.

ووجهت إحداهن سؤالا لجوزيف إبراهيم، إن كان يعتقد حقا بأن ما كتبه يدعم الفريق اللبناني، وهل يرضى أن يمس أحد بشعائره الدينية، معتبرة بأن ما كتبه معيب جدا.

ووصف أخر غبرايم بأنه عنصري ومقيت وبأن كلامه وأفكاره المسمومة بالحقد مخالفة للدستور، مطالبا النائب العام للتحقيق معه بتهمة الفتنة وإشعال الحرب في المجتمع اللبناني لصالح الصهاينة.

فيما طالب آخرون المدعو جوزيف إبراهيم بتحضير نفسه لدعوى في القضاء متسائلين أين وزير الداخلية والبلديات من هذا الأمر، أكد مغرد بأن إبراهيم يتهجم على فئة عريضة من الشعب اللبناني وعلى معتقداتهم وعلى مقدساتهم وعلى جهادهم ووطنيتهم ودفاعهم عن لبنان واللبنانيين، وبأن هذا الشخص تجب معاقبته عبر القانون، بجرائم التعدي المذكورة والمنصوصة لكي لا يتم فتح المجال لأحد بأخذ حقه باليد.

وكانت فرقة مياس اللبنانية قد تألقت عالميا، عبر تمكنها من حصد الباز الذهبي، خلال مشاركتها في العروض الأول لبرنامج "America’s Got Talent"، والذي سيمكنها من العبور الى العروض المباشرة والنهائية.

فقد استطاعت أن تبهر لجنة التحكيم، وتثير إعجاب الجمهور الكبير المتواجد وتفاعلهم، مع رقصة أفراد الفرقة، لدرجة دفعت الممثلة الكولومبية والعضو في اللجنة صوفيا فيرجارا إلى الضغط على زر "الباز الذهبي"، الذي يشير إلى أن الفرقة ستنتقل مباشرة إلى العروض المباشرة النهائية دون الحاجة للمرور بمرحلة اختيار المواهب الناجحة.