إنجاز جديد في علاج السرطان لدى الحيوانات

علوم

علاج جديد للسرطان عند القطط والكلاب

4 كانون الأول 2022

حققت جامعة ماسي إنجازا جديدا في مجال تحسين علاجات السرطان لدى القطط والكلاب، حيث يسعى الباحثين القائمين على الدراسة إلى توسيعها عما قريب للحصول على نتائج أكثر تحديدا ووضوحا مما هي عليه الآن.

طرق جديدة لعلاج السرطان عند الحيوانات

حيث بدأ فريق من الباحثين بكلية العلوم البيطرية في جامعة ماسي خلال العام الماضي، بالعمل مع معهد أبحاث جيليس ماكندو لتطوير طرق جديدة لعلاج السرطان لدى الحيوانات، حيث أعطوا خلال الدراسة القطط المصابة بسرطان الخلايا الحرشفية الفموي أو الجلدي، والكلاب المصابة بأورام الميلانينية فموية أو سرطان العظام "الساركوما العظمية"، مجموعة من الأدوية التجريبية الفموية التي تهدف بشكل أساسي لإبطاء تقدم وتطور الخلايا السرطانية.

علاج جديد للسرطان عند القطط

يقول البروفيسور جون مونداي أن هذه الدراسة المنتظرة قد اكتملت الآن، حيث بدا أن العلاج الذي توصلوا إليه يبدو آمنا وهناك بعض النتائج الدالة على فعاليته، خاصة بعد تجربته على ستة قطط بالفعل، فقد شاركت هذه القطط في الدراسة ولم تكن تعاني من أي آثار جانبية خطيرة، لكن توفيت أربعة منها بسبب السرطان على الرغم من إظهارها علامات على تباطؤ نمو الورم السرطاني لديها، وتوفيت قطة لأسباب طبيعية بينما لا تزال واحدة منها على قيد الحياة. 

في الوقت الراهن، يواصل الباحثون الدراسة لمحاولة اكتشاف إمكانية إعادة استخدام الأدوية القديمة رخيصة الثمن كعلاجات جديدة للأمراض السرطانية لدى الحيوانات، حيث أنهم يأملون في الحصول على تبرعات للمساعدة في مواصلة الدراسة والتجارب على المزيد من الحيوانات المختلفة.

علاج السرطان عند القطط

كما وقال البروفيسور مونداي :" لا نستطيع القول بأن هذا العلاج ناجح بثقة تامة على أساس النتائج التي أظهرتها الستة قطط المشاركة في الدراسة، ولهذا نريد تجربته على عدد أكبر من الحيوانات، فإذا ما حصلنا على المزيد من التمويل قد نتمكن من صنع عجينة تحتوي على الدواء ويمكن إطعامها للقطط عن طريق الفم بسهولة، حيث يمكن أن يتطلب الأمر تناول العلاج مرة واحدة فقط وقد تستمتع القطط بتناوله أيضا".

بمجرد تطوير هذه الفكرة، فإنه سيحتاجون إلى التأكد من مستويات تقبل الجهاز المناعي والدم لهذه الأدوية لدى القطط، وقد أشار الباحثين أنهم يأملون في تجنيد طالب دكتوراه لإكمال الدراسات الأولية الخاصة بهذا الأمر، مع جمع كل البيانات المطلوبة عند معالجة عدد أكبر من الحيوانات في المستقبل القريب.

دراسة لربط علاج السرطان عند القطط بالبشر

بالإضافة إلى ذلك، أشار البروفيسور مونداي إلى أن أحد نقاط التركيز في هذه الدراسة كانت تطوير علاج رخيص وفعال وآمن للقطط والكلاب ويمكن استخدامه بسهولة في الطب البيطري، بالإضافة إلى الاستعانة بالنتائج التي يصلون إليها كدليل إضافي على أن هذه الاستراتيجية العلاجية قد تكون ناجحة للبشر أيضا.

كما وأضاف:" نظرا لأن مثل هذه الأدوية رخيصة ومتوفرة بكثرة، فقد يكون هذا عامل تغيير في قواعد علاج السرطان بالتأكيد، خاصة في البلدان التي لا تمتلك الكثير من المال لإنفاقه على الرعاية الصحية".

Stuff