بعد فرنسا وبريطانيا..ألمانيا تقرر سحب قواتها من هذه الدولة الإفريقية

الرصد العسكري

ألمانيا تعتزم سحب قواتها من مالي بحلول عام 2024

23 تشرين الثاني 2022

أعلنت الحكومة الألمانية أنها ستبدأ العام المقبل في سحب قواتها المتمركزة في مالي ضمن مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وذلك وسط تزايد النشاط الإسلامي والوجود العسكري الروسي في الدولة الواقعة غربي القارة الإفريقية.

القوات الألمانية في مالي

حيث قررت الحكومة الألمانية أن تبدأ عملية سحب قواتها من مالي خلال صيف عام 2023 المقبل، وذلك عقب اجتماع عقد بين المستشار أولاف شولتس ووزراء الخارجية والدفاع والتنمية، بحيث يتم الانتهاء من عملية الانسحاب التدريجي بالكامل بحلول شهر مايو لعام 2024، ما يؤذن بنهاية نشر أكبر قوة خارجية حاليا للجيش الألماني.

وقد قال المتحدث باسم شولتس، ستيفين هيبيستريت:" إن الهدف من هذا القرار هو الانسحاب التدريجي من مالي بطريقة منظمة، مع الأخذ في عين الاعتبار انتخابات مالي المقرر اجراؤها في شهر فبراير من عام 2024".

الانقلابات العسكرية في مالي

والجدير بالذكر أن مالي قد شهدت ثلاثة انقلابات عسكرية منذ عام 2012، والذي كان آخره في شهر مايو لعام 2021 الذي تولت بعده الحكومة العسكرية قيادة البلاد، كما وكانت برلين قد أعلنت خلال شهر أغسطس الماضي أنها ستعلق عملياتها العسكرية هناك، وذلك قبل أن تقوم باستئنافها خلال شهر سبتمبر بعد تدهور العلاقات بين كل من ألمانيا والمجلس العسكري في مالي، الذي أصبح عدائيا بشكل متزايد تجاه الغرب.

كما وتجدر الإشارة إلى أنه في الآونة الأخيرة، لجأ قادة مالي إلى الشركة العسكرية الروسية الخاصة "فاغنر" المرتبطة بالكرملين، في محاولة منهم للحفاظ على النظام، والذين يتم وصفهم بشكل واسع النطاق بأنهم مرتزقة روس.

بالإضافة إلى ذلك، قالت المملكة المتحدة خلال الأسبوع الماضي، أنها ستسحب قواتها من مالي قبل ستة أشهر من الموعد المخطط له، في حين قررت فرنسا سحب قواتها في وقت سابق من هذا العام بعد ما يقرب من عقد على تواجدها في الدولة الافريقية.

من المفترض أن ينتهي التفويض الحالي لوجود القوات الألمانية في مالي بحلول شهر مايو لعام 2023، وقد قال هيبيستريت أن الحكومة الألمانية ستطلب بعد هذا التاريخ من البرلمان موافقة على التمديد النهائي لبعثتها العسكرية لمدة عام واحد فقط.


المصدر: صحيفة Politico