أكواخ وعرازيل تراثية في وادي سين السياحي

تقارير وحوارات

مميزات وادي سين السياحي .. أكواخ وعرازيل مستوحاة من التراث اللبناني

25 كانون الثاني 2023

يجمع مشروع وادي سين السياحي " Wadi c" التراث اللبناني البديع بـ مناظر الطبيعة الخلابة والإطلالات الساحرة، ويتميز هذا المشروع بـ تصميمه التراثي البديع وسط طبيعة بلدة بيت مري الآسرة.


مشروع وادي سين أحد الأماكن السياحية في بيت مري

أثرت الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان على مجمل نواحي الحياة، وقد ظهرت تداعياتها العميقة على جميع القطاعات التي عانت منذ أكثر من ثلاث سنوات من تدهور خطير وخسائر فادحة.



وقد تأثر القطاع السياحي في لبنان كـ غيره من هذه الأزمة، وعانى من تبعات التدهور المستمر لـ سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار، إضافة إلى الظروف الأمنية المتقلبة، وما فرضه تفشي فيروس كورونا من إغلاقات، زادت من خسائره المتراكمة، رغم صعوبة الوضع الراهن ما زال لبنان صامدا بـ الاعتماد على محبة أبناءه وتمسكهم بأرضهم، إضافة إلى غيرة المغتربين الذين لم ينسوا وطنهم في لحظاته الحرجة، ولم يتردد بعضهم من العودة للاستثمار فيه أملاً بعودة الحياة السعيدة إلى ربوعه وتجاوز المحنة الحالية.


حليم راشد مؤسس مشروع وداي سين في بيت مري

وهنا، تبرز تجربة اللبناني حليم راشد الذي عاد إيماناً بـ لبنان وتراثه، وأسس مشروع وادي سين السياحي، مستغلاً طبيعة بلده الآسرة، حيث أوضح في تصريحات خاصة لموقع النهضة نيوز، أنه عاد إلى وطنه بعد 15 عاماً من الإغتراب، وعمد إلى العمل على إصلاح أرضه وتأهيلها لإنشاء المشروع بأكمله، وذلك ضمن الطبيعة وبأرض أجداده الواقعة في بلدة بيت مري السياحية الكائنة في قضاء المتن بـ محافظة جبل لبنان.


  

مميزات وادي سين.. أكواخ وعرازيل

ولفت حليم راشد إلى أنه بدأ بالمشروع منذ عامين حيث حصل على رخصة سياحية لإنشاء ما يشبه المنتجع أو القرية السياحية، بـ هدف إقامة 7 إلى 8 أكواخ بـ طراز لبناني قديم، تحتوي على القرميد الأحمر والأباجور، لرغبته في الحفاظ على التراث والشكل القديم، ونوّه إلى أنها مصنوعة من مواد معادة التصنيع.


وأشار إلى أن هذا المشروع السياحي سيكون كبيراً بوجود هذه الأكواخ والعرازيل المُشيدة فوق الأشجار، والتي تتميز بإطلالتها الجميلة جداً، إضافة إلى الجلسات الطبيعية، وتحدث عن الأرض الحاضنة لـ وادي سين، مشيراً إلى أنها جميلة وتطل على وادي صنين.


وأشار إلى أسباب إطلاقه اسم ( سين) على المشروع السياحي، قائلاً أنه ارتأى تسميته بوادي سين بقصد ( السعادة والسكون)، وأكد أنه لايزال حتى اللحظة مستمراً في مشروعه.


وعن مدى استقطاب هذا المشروع للزوار، قال أن الموقع يشهد إقبالاً من السياح من داخل وخارج لبنان، وأكد أن المكان نال إشادات واسعة من قبل الزائرين لجماله وبساطته، وأشار إلى أنه سيقوم بـ استكمال باقي المشروع بذات الطريقة.


وشرح أن الذين يأتون إلى المكان هم من بلدان مختلفة وبعضهم من أوروبا وأمريكا، وأوضح أنهم عبروا عن سعادتهم الكبيرة بالاطلالة الجذابة والطبيعة المحيطة وبطاقة المكان، لاسيما بالطريقة المبتكرة البسيطة التي تم بها إنشاء هذه الأكواخ وبالعرازيل المعلقة على الأشجار أيضاً.


انعكاسات الأزمة الاقتصادية على قطاع السياحة

وأكد حليم راشد أن السياحة في البلاد، حُجمت بفعل الأزمة الاقتصادية، لكن الأماكن السياحية مازالت تستقطب الزوار، خاصة تلك الموجودة في الطبيعة، وأضاف:" الأزمة الحالية أثرت بالتأكيد على القطاع السياحي بنسبة 15 إلى 20٪ من حجم السياحة خلال السنوات الماضية، وأصبح التعامل الحالي يتم بالقطع الأجنبي لتجنب التأثر بصعود وهبوط الليرة اللبنانية".


وفيما يخص حجم السياحة الداخلية والخارجية بين راشد أن ما يقارب 65٪ من رواد المواقع السياحية هم من المتواجدين داخل لبنان، أما الوافدين من الخارج فتزيد نسبتهم خلال فترة المواسم وخاصة موسم الأعياد والصيد.


النهضة نيوز