البنتاغون يبحث عن حلول بديلة لإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا

الرصد العسكري

البنتاغون يدرس الخيارات المتاحة لتسليح أوكرانيا وسط حزمة المساعدات المتوقفة من الكونغرس

29 شباط 2024

يدرس البنتاغون حلولاً بديلة لإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا في الوقت الذي تواجه فيه البلاد نقصاً حاداً في الذخيرة والمدفعية وسط التقدم الروسي الأخير، لكن وزارة الدفاع الأمريكية عاجزة عن سد الفجوة نظراً لأن طلب التمويل الذي تقدم به الرئيس جو بايدن للحصول على مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا لا يزال متوقفاً في الكونغرس، وفقاً لما ذكره موقع Defense News .

البنتاغون يبحث عن حلول بديلة لإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا

أحد الخيارات المطروحة هو نقل أسلحة إضافية من المخزونات الأمريكية دون تمويل لتجديد تلك المعدات، وهناك خيار آخر يستخدم برنامج "مقالات الدفاع الزائدة" لإرسال معدات أمريكية إلى دول ثالثة تقوم بعد ذلك بإرسال أسلحة قديمة إلى كييف.

ويقوم الاتحاد الأوروبي أيضاً بتكثيف مساعداته، حيث أقر مبلغ 54 مليار دولار من الدعم الاقتصادي لأوكرانيا بعد أن تخلت المجر عن معارضة هذه الأموال.

لكن أياً من هذه التدابير المؤقتة لا يكفي لحل مشكلة تدفق الأسلحة إلى كييف، ويمكن للكونغرس فقط أن يحل هذه المشكلة إذا أقر مشروع قانون المساعدات الخارجية الذي تبلغ قيمته 95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان.

مخاوف أمريكية من هزيمة أوكرانيا بسبب نقص الإمداد العسكري

وقال السيناتور "كريس مورفي" الديمقراطي عن ولاية كونيتيكت: "إن نتيجة عدم القيام بإرسال الأسلحة يعني على الأرجح هزيمة أوكرانيا، لا توجد لدينا خطة بديلة، من المؤكد أن هناك المزيد مما يمكن لأوروبا أن تفعله، ولكن هناك أنظمة أسلحة معينة لا تستطيع سوى الولايات المتحدة توفيرها وصيانتها، وهناك حد صارم لكمية الموارد التي يمكن لأوروبا أن تقدمها إذا اختارت الولايات المتحدة مغادرة التحالف".

كما أرجع المسؤولون الأوكرانيون استيلاء روسيا الأخير على أفديفكا إلى نقص الأسلحة المتاحة عندما قاد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، الديمقراطي من ولاية نيويورك، وفداً من الكونغرس إلى أوكرانيا التي مزقتها الحرب الأسبوع الماضي.

الكونغرس يرفض التصويت على مشروع قانون المساعدات الخارجية

رفض رئيس مجلس النواب "مايك جونسون" الجمهوري من ولاية لوس أنجلوس، إجراء تصويت على مشروع قانون المساعدات الخارجية، الذي يتضمن 48.3 مليار دولار كمساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا، وذلك بعد موافقة مجلس الشيوخ على مشروع القانون بأغلبية 70 صوتاً مقابل 29 وسط اعتراضات من الرئيس السابق دونالد ترامب، المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل.

أقر الكونغرس مساعدات عسكرية واقتصادية تبلغ قيمتها الإجمالية 113 مليار دولار لأوكرانيا بعد بدء الحرب في شهر شباط 2022، لكنه لم يقدم أي تمويل إضافي منذ شهر كانون الأول 2022.

هذا واستضاف بايدن زعماء الكونغرس في البيت الأبيض يوم أول أمس الثلاثاء، حيث انضم إلى الديمقراطيين وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ المنتهية ولايته ميتش ماكونيل، الجمهوري عن ولاية كنتاكي، في دفع جونسون لتمرير مشروع القانون. 

المصدر: موقع Defense News