نابولي تزحف نحو الكارثة

منوعات

براكين نابولي الإيطالية قنابل موقوتة تهدد بمحو المدينة

22 أيار 2024

نابولي مدينة إيطالية أثرية عريقة تتطور وتتغير بسرعة كبيرة، حيث تجد الفوضى اليومية من السيارات والدراجات النارية تندفع في شوارع المدينة الإيطالية مثل خلايا الدم في الوريد كما تحوي المدينة شبكات من الأزقة الضيقة التي لم يتمكن أي مخطط مدينة من تصميمها اليوم، والكثير من المكاتب والفنادق الحديثة الملتصقة بالآثار الرومانية والفيلات التي يعود تاريخها إلى قرون.

تزحف مدينة نابولي بخطى جيولوجية بطيئة جداً بالكاد يمكن إدراكها ولكن بين الحين والآخر، يتسارع إلى كارثة، مثل انفجار من النار والصخور الذي يعطل جميع الجداول الزمنية الأخرى في المدينة.

براكين نابولي

تتميز براكين  نابولي بوقت يختلف عن وقت البشر، حيث تتطور على مدى عقود أو قرون أو حتى آلاف السنين، لذلك قد يكون من السهل افتراض أنه لا يوجد تغييرات بالنسبة لها، وهذا بعيد عن الحقيقة.

خطورة البراكين في نابولي

فيزوف هو البركان الأكثر شهرة في تدمير بومبي وهركولانيوم في عام 79 م، وهو يرتفع فوق المدينة، ولكن هناك تهديدات أخرى تحت الأرض وبعضها يتمتع بقوة أكبر بكثير، وفي الواقع، يُظهر أحد هذه البراكين الضخمة علامات مثيرة للقلق تشير إلى أنه على وشك الانفجار، وهناك مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون فوقه مباشرة.

نابولي تزحف نحو الكارثة

ولمعرفة كيف تبدو الحياة والعمل جنباً إلى جنب مع هذه الوحوش، قامت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي بإنجاز تقرير حول الموضوع، وتحدثت إلى الجيولوجيين الذين يدرسون هذه الوحوش ويشاهدونها على مدار 24 ساعة في اليوم، لقد اكتشف العلماء أن المدينة تزحف نحو الكارثة، لكن لا أحد يستطيع أن يقول على وجه اليقين متى أو أين سيحدث ذلك.

انفجار بركان فيزوف 

كانت إحدى آخر المرات التي شهدت فيها نابولي حدثاً بركانياً كبيراً قبل 80 عاماً بالضبط، في منتصف شهر آذار 1944، خلال الحرب العالمية الثانية، حيث بدأت فجأة مخابئ الصهارة والغاز التي كانت تتراكم ببطء تحت فيزوف تنفجر بسرعة.

ووصف الطبيب العسكري الأمريكي، ليندر باورز، الذي كان متمركزاً في إيطاليا في ذلك الوقت، ما رآه: "بينما كنا ننتهي من تناول العشاء، اتصل بنا شخص ليخبرنا أن هناك تيارات حمراء ضخمة من الحمم البركانية تتدفق على جوانب جبل فيزوف، لقد كان بإمكاني رؤية توهج في السماء طوال الليل ويوم الأحد، وكانت هناك زلازل للأرض مع هدير هائل يشبه الرعد".

لا أحد يعرف متى سيحدث ثوران بركاني ضخم  يمحو مدينة نابولي ولكنه قادم بالتأكيد.

هيئة الإذاعة البريطانية