سبب ضعف العضلات أثناء التقدم بالعمر

علوم

خريطة للعضلات البشرية تفسر سبب ضعف العضلات المرتبط بالشيخوخة

20 نيسان 2024

أنشأ علماء جامعة كامبريدج "خريطة للعضلات البشرية" لإلقاء الضوء على أسباب ضعف العضلات مع تقدم الشخص في السن.

ويقدم البحث الذي أجراه معهد ويلكوم سانجر في كامبريدج وجامعة صن يات صن في الصين الأمل في تحسين صحة العضلات ونوعية الحياة مع التقدم بالعمر، حيث يمكن أن يؤثر ضعف العضلات على قدرتنا على أداء الأنشطة اليومية مثل الوقوف والمشي.

بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن يؤدي فقدان وضعف العضلات إلى السقوط وعدم القدرة على الحركة وحالة تسمى ضمور العضلات. 

شيخوخة العضلات

تساعد الدراسة، التي نشرت في مجلة Nature، في تفسير سبب شيخوخة بعض الألياف العضلية بشكل أسرع من غيرها.

وقالت الدكتورة "سارة تيتشمان" كبيرة مؤلفي الدراسة من معهد ويلكوم سانجر: "مع هذه الأفكار الجديدة حول شيخوخة العضلات، يمكن للباحثين في جميع أنحاء العالم الآن استكشاف طرق لمكافحة الالتهابات، وتعزيز تجديد العضلات، والحفاظ على قوة الاتصال العصبي، إن مثل هذه الاكتشافات لديها إمكانات هائلة لتطوير استراتيجيات علاجية تعزز الشيخوخة الصحية للأجيال القادمة".

خريطة للعضلات البشرية تفسر شيخوخة الألياف العضلية

قام البحث بتحليل عينات العضلات من 17 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 75 عاماً، ومن خلال مقارنة النتائج، تمكنوا من تجميع أطلس شامل لعضلات البشر مع تقدمهم بالعمر.

وأضافت الدكتور تيتشمان: "على وجه التحديد، أظهرنا أن هناك تغييرات في كل من الخلايا الجذعية العضلية وكذلك ألياف العضلات السريعة والبطيئة، والموصل العصبي العضلي والخلايا المناعية التي تتسلل بشكل متزايد إلى الأنسجة العضلية مع تقدمنا في العمر".

محاربة ضعف العضلات أثناء التقدم بالعمر

وأكد الباحثون أن تدريب القوة مهم مع تقدم العمر، وأضافوا أن التمارين التي يحتاج الناس إلى القيام بها في عقود مختلفة، ليست مختلفة كثيراً، قد تبدو فكرة القدرة على القيام بمزيد من القفز والحركات السريعة مخيفة، ولكن تقليل إحتمال السقوط والقدرة على امتصاص القوة بسرعة هو في الواقع أمر مهم حقًا.

وقال البروفيسور "هونغبو تشانغ" كبير مؤلفي الدراسة من جامعة صن يات صن، قوانغتشو، الصين: "في الصين والمملكة المتحدة ودول أخرى، نعاني من شيخوخة السكان، لكن فهمنا لعملية الشيخوخة نفسها محدود، لدينا الآن نظرة مفصلة حول كيفية سعي العضلات للحفاظ على وظيفتها لأطول فترة ممكنة، على الرغم من آثار الشيخوخة".

سبب ضعف العضلات أثناء التقدم بالعمر

هذا واكتشف العلماء أن الجينات التي تتحكم في الريبوسومات، وهي هياكل صغيرة مسؤولة عن إنتاج البروتينات، كانت أقل نشاطاً في الخلايا الجذعية العضلية من العينات القديمة، وهذا يضعف قدرة الخلايا على إصلاح وتجديد ألياف العضلات مع تقدم الجسم في العمر.

المصدر: مجلة Nature