استخدام المبيدات الحشرية يرتبط بانتشار مرض باركنسون

علوم

المبيدات الحشرية تساهم في زيادة خطر الإصابة بمرض باركنسون

28 شباط 2024

وجد تحليل شامل أن مركبات سيمازين وأترازين وليندين التي تستخدم في المبيدات الحشرية لا يقتصر تأثيرها على الحشرات فقط.

أظهرت الدراسة أن المبيدات الحشرية كانت مرتبطة بمرض باركنسون في منطقة روكي ماونتن والسهول الكبرى في الولايات المتحدة. 

مخاطر المركبات الموجودة في المبيدات الحشرية

ومن بين 14 نوعاً مختلفاً من المبيدات الحشرية والمعروفة بارتباطها القوي بمرض باركنسون في المنطقة، كان للسيمازين والأترازين والليندين العلاقة الأقوى، حسبما قالت الدكتور "بريتاني كرزيزانوفسكي" من معهد بارو للأعصاب في فينيكس، في ملخص صدر عن الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب.

وشملت المنطقة التي ركزت عليها الدراسة أجزاء من مختلف المقاطعات الأمريكية، ووجدت الدراسة أن المقاطعات ذات النسبة الأعلى لاستخدام سيمازين كان لديها خطر نسبي أعلى بنسبة 36٪ لمرض باركنسون مقارنة بالمقاطعات التي لديها نسبة أقل من التعرض، وكانت المخاطر النسبية أكبر بنسبة 31% بالنسبة للأترازين وأكبر بنسبة 25% بالنسبة لليندين في المقاطعات التي لديها أعلى نسبة من الاستخدام.

المبيدات الحشرية تزيد خطر الإصابة بمرض باركنسون

وقال الباحثون إن هناك علاقة واضحة بين خطر الإصابة بمرض باركنسون وجميع المبيدات الثلاثة، وظلت النتائج صحيحة عندما تم تعديل النتائج لتتناسب مع الإرباكات المحتملة، بما في ذلك التعرض لتلوث الهواء.

وقال الدكتور "راي دورسي" من جامعة روتشستر في نيويورك، والذي لم يشارك في الدراسة: "لدينا أدلة متزايدة على أن المواد السامة البيئية الموجودة في طعامنا ومياهنا وهوائنا تساهم في ظهور مرض باركنسون".

استخدام المبيدات الحشرية يرتبط بانتشار مرض باركنسون

وأشار دورسي إلى أن المبيدات الحشرية، معروفة منذ فترة طويلة بارتباطها بمرض باركنسون. وقال: "إن هذه الدراسة توسّع الأدلة التي تربط المبيدات الحشرية الكلورية العضوية القابلة للذوبان مثل الليندين ومبيدات الأعشاب الضارة مثل الأترازين والسيمازين بمرض باركنسون".

وأضاف دورسي "إذا ما تم ربط هذا البحث مع الدراسات الوبائية، التي وجدت علاقة شبه مثالية بين استخدام المبيدات الحشرية في المناطق الريفية وانتشار مرض باركنسون، والدراسات على الحيوانات التي تظهر فقدان الخلايا العصبية الدوبامينية، فإن هذا يقودنا إلى استنتاج مفاده أن الكثير من حالات مرض باركنسون قد يكون من الممكن الوقاية منها، لدينا الآن هذه المعلومات، ويجب علينا أن نسعى إلى خلق عالم يصبح فيه مرض باركنسون نادراً وليس شائعاً". 

المصدر: موقع MedPage Today