طائرة بدون طيار بحجم قبضة اليد تحلق في مفاعل فوكوشيما لفحص الوقود النووي المنصهر

منوعات

طائرة بدون طيار تحلق في مفاعل فوكوشيما بهدف الوصول إلى الوقود النووي المنصهر

28 شباط 2024

تمكنت طائرة صغيرة بدون طيار، بحجم قبضة اليد، من التحليق داخل أحد المفاعلات المتضررة في محطة ((فوكوشيما دايتشي)) للطاقة النووية المحطمة، صباح اليوم الأربعاء، وذلك على أمل أن تتمكن من فحص بعض حطام الوقود النووي المنصهر في المناطق التي فشلت الروبوتات السابقة في الوصول إليها.

بدء إطلاق مياه الصرف الصحي المعالجة في محطة فوكوشيما

كما بدأت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية القابضة أيضاً في إطلاق الدفعة الرابعة من مياه الصرف الصحي المعالجة والمخففة بالمحطة في البحر اليوم الأربعاء.

وتقول الحكومة اليابانية وشركة تيبكو، المشغلة للمحطة، أن المياه آمنة وتتم مراقبة العملية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن عمليات التصريف واجهت معارضة قوية من مجموعات الصيد، فضلاً عن الحظر الصيني على المأكولات البحرية اليابانية.

الهدف من عملية البحث عن الوقود المنصهر في محطة فوكوشيما

دمر زلزال بقوة 9.0 درجات والذي تبعه أمواج تسونامي عالية في شهر آذار 2011 إمدادات الطاقة وأنظمة التبريد بالمحطة، مما أدى إلى انفجار ثلاثة مفاعلات، وتخطط الحكومة وشركة تيبكو لإزالة الكمية الهائلة من الوقود النووي المنصهر المشع القاتل الذي لا يزال موجوداً داخل كل مفاعل.

وهي عملية شاقة لإيقاف التشغيل تم تأجيلها بالفعل لسنوات، حيث تعرضت الجهود اليابانية للكثير من العقبات الفنية ونقص البيانات.

خطوات سابقة قامت بها الحكومة اليابانية للوصول إلى الوقود المنصهر

وللمساعدة في الحصول على البيانات المطلوبة، تم إعداد أسطول مكون من أربع طائرات بدون طيار للتحليق واحدة تلوَّ الأخرى إلى وعاء الاحتواء الأساسي للمفاعل رقم 1 الأكثر تضرراً، وكانت شركة تيبكو قد أرسلت سابقاً عدداً من المجسات.

بما في ذلك روبوت زاحف ومركبة تحت الماء، داخل كل واحد من المفاعلات الثلاثة، لكنها لم تستطع إنجاز المهمة بسبب الحطام والإشعاع العالي وعدم القدرة على التنقل عبر الأنقاض، على الرغم من أنها تمكنت من جمع بعض البيانات في السنوات الأخيرة.

وفي عام 2015، علق أول روبوت داخل المفاعل بسبب بعض الأنقاض، وعلى الرغم من أن هذه المهمة قدمت بعض المعلومات المفيدة، ولكن كان لا بد من التخلي عن الروبوت الزاحف، وتأتي رحلة الطائرة بدون طيار اليوم بعد شهور من التدريب والاستعدادات، التي بدأت في شهر تموز في منشأة قريبة بالحجم الطبيعي خارج المصنع.

مواصفات الطائرات الصغيرة بدون طيار المخصصة لفحص مفاعل فوكوشيما

تتميز هذه الطائرات بدون طيار، التي تزن كل منها 185 غرام فقط، بقدرة عالية على المناورة، كما أن مراوحها لا تثير الغبار، مما يجعلها آلية ممتازة لفحوصات السلامة في المصانع، ويبلغ طولها حوالي 18 سم، وعرضها 5 سم، وهي تحمل كاميرا أمامية عالية الوضوح لإرسال فيديو مباشر وصور عالية الجودة إلى غرفة العمليات.

وقال مسؤولو شركة تيبكو أنهم يخططون لاستخدام البيانات الجديدة لتطوير التكنولوجيا للروبوتات المستقبلية للقيام بعملية إزالة الوقود المنصهر من المفاعل في السنوات المقبلة، كما سيتم استخدام البيانات أيضاً في التحقيق في كيفية حدوث الانفجار في عام 2011 بالضبط.

مدة عملية تنظيف مفاعل فوكوشيما من الوقود النووي المنصهر

يذكر أنه لا يزال هناك حوالي 880 طن من الوقود النووي المنصهر عالي الإشعاع داخل المفاعلات الثلاثة المتضررة، ويقول المنتقدون أن عملية التنظيف التي ستستغرق ما بين 30 إلى 40 عاماً والتي حددتها الحكومة وشركة طوكيو للطاقة الكهربائية لمنطقة فوكوشيما، ليست أمراً قابلاً للتطبيق وأنها مفرطة في التفاؤل، حيث يختلف الضرر في كل مفاعل، ويجب وضع خطط لاستيعاب ظروف كل مفاعل.

المصدر: أسوشيتد برس