ناسا تلتقط صور دقيقة لكويكب 2008 OS7

منوعات

ناسا تلتقط الصور الأولى التفصيلية لكويكب يبلغ حجم ملعب والذي مر قريبا من كوكب الأرض

27 شباط 2024

تقوم وكالة ناسا بفحص الفضاء بدقة بحثاً عن الكويكبات التي قد تهدد كوكب الأرض، وفي الآونة الأخيرة، التقطت وكالة الفضاء أولى الصور التفصيلية للكويكب 2008 OS7، وهو عبارة عن صخرة يتراوح قطرها بين 200 إلى 500 متر، حيث مرّت هذه الصخرة على بعد 2.9 مليون كيلومتر من كوكب الأرض في أوائل شهر شباط الجاري، واعتبر علماء الفلك أن الكويكب كان قريباً جداً من كوكب الأرض من الناحية الكونية، وأوضحت ناسا أنه مر على مسافة تبعد عن كوكبنا ما يعادل 7.5 ضعف المسافة بين كوكب الأرض والقمر.

ولحسن الحظ، فإن مسار هذا الكويكب لم يشكل أي خطر علينا، وبشكل عام، هناك خطر ضئيل من اصطدام الكويكبات الكبيرة بالأرض في أي وقت قريب. 

تأثير كويكب 2008 OS7 على كوكب الأرض

وقالت وكالة الفضاء الأمريكية في بيان لها: "لم يكن هناك أي خطر من تأثير الكويكب المسمى 2008 OS7 على كوكبنا، لكن العلماء في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في جنوب كاليفورنيا استخدموا هوائي راديو قوي لتحديد الحجم والدوران والشكل وتفاصيل السطح لهذا الكويكب القريب من الأرض بشكل أفضل.

ناسا تلتقط صور دقيقة لكويكب 2008 OS7

تمكنت ناسا من التقاط عدد كبير من الصور الدقيقة لهذا الكويكب باستخدام تلسكوب راديوي عملاق في صحراء كاليفورنيا، حيث تلتقط التلسكوبات الراديوية صوراً للكويكبات عن طريق إرسال إشارة إلى الكويكب، ومن ثم يلتقط الهوائي موجات الراديو المنعكسة، وتتمتع هذه التلسكوبات بأطباق راديو ضخمة للغاية، حيث يبلغ عرض الأداة التي التقطت مجموعة الصور لكويكب OS7 لعام 2008، وهو رادار نظام غولدستون الشمسي، حوالي 70 متر.

وعلى الرغم من وجود الملايين من الكويكبات في نظامنا الشمسي، إلا أن جوارنا الكوني اليوم أصبح أقل فوضوية بكثير مما كان عليه أثناء نشأته قبل حوالي 4.5 مليار سنة، عندما كانت الأجسام تتصادم مع بعضها باستمرار بحيث يتجمع بعضها معاً لتتشكل الكواكب والأقمار.

خطر اصطدام الكويكبات بالأرض منخفض

وقالت "سالي دودسون روبنسون" عالمة الكواكب في جامعة ديلاوير: "كان النظام الشمسي أكثر عنفاً بكثير مما هو عليه الآن".

يذكر أن علماء الفلك قد اكتشفوا بالفعل أكثر من 90% من الكويكبات "القاتلة للكواكب" التي يبلغ قطرها كيلو متر واحد أو أكثر، والتي تمر أحياناً بالقرب من الأرض، ولا يوجد تهديد معروف للاصطدام بهذه الصخور العملاقة خلال القرن القادم، وفي الوقت نفسه، فإن احتمال حدوث مثل هذا التصادم في الألف سنة القادمة منخفض للغاية. 

المصدر: موقع Mashable