الجيش التايواني يكمل تجهيز أفراده بأنظمة مضادة للطائرات بدون طيار

الرصد العسكري

تايوان تنشر بنادق مضادة للطائرات بدون طيار لتعزيز دفاعاتها الجوية ضد الصين

26 شباط 2024

أكملت القوات المسلحة التايوانية نشر أنظمة مضادة للطائرات بدون طيار، وهي خطوة تم اتخاذها وسط التوترات المستمرة مع الصين التي تعتبر تايبيه جزءاً لا يتجزأ من أراضيها، وقد أنهى الجيش التايواني نشر الأسلحة المضادة للطائرات بدون طيار في 19 شباط 2024.

وبحسب تقرير لصحيفة "تايوان نيوز"، نجحت القوات المسلحة التايوانية في تجهيز أفرادها ببنادق مضادة للطائرات بدون طيار، وهو رد استراتيجي على التوتر المستمر في العلاقات مع الصين، التي تدعي أن تايبيه جزء أساسي وغير قابل للتفاوض من نطاقها. 

الجيش التايواني يكمل تجهيز أفراده بأنظمة مضادة للطائرات بدون طيار

ووفقاً للتقرير، فقد تلقى الجيش التايواني عدة أنظمة مضادة للطائرات بدون طيار سيتم استخدامها إلى جانب هذه الأسلحة الخفيفة، وفي عام 2022، وافقت وزارة الدفاع التايوانية على ميزانية قدرها 146 مليون دولار لشراء هذه الأنظمة الدفاعية، المقرر نشرها عبر 45 قاعدة عسكرية في الجزيرة حتى عام 2026.

التوتر المستمر بين تايوان والصين

وتأتي هذه المبادرة وسط توترات مستمرة مع الصين، والتي تفاقمت بسبب القيود التجارية على التكنولوجيا المتقدمة والمعادن الهامة التي فرضها كلا البلدين على الآخر في السنوات الأخيرة، وعلى الرغم من التحذيرات المتكررة من الرئيس الصيني شي جين بينغ لنظيره جو بايدن بشأن المساعدة العسكرية لتايوان، لم تتوقف الولايات المتحدة عن تقديم المساعدات العسكرية للجزيرة، بما في ذلك الحزمة الأخيرة البالغة 300 مليون دولار التي وافق عليها البنتاغون في شهر كانون الأول الماضي، والتي تهدف إلى الحفاظ على نظم المعلومات التكتيكية للقوات المسلحة التايوانية.

تايوان تخطط لإنفاق دفاعي قياسي

وبعد موافقة الحكومة التايوانية على مشروع قانون الميزانية في آب الماضي، والتي خططت لإنفاق دفاعي قياسي قدره 19 مليار دولار لهذا العام، تعهدت الجزيرة أيضاً بتحديث معداتها وتوسيع إنتاجها من الصواريخ، وكشفت صحيفة "ليبرتي تايمز" المحلية أن الحكومة تخطط لبناء قاعدتين صاروخيتين جديدتين على طول الساحل الشرقي للجزيرة بحلول شهر نيسان من عام 2026، باستثمار 55 مليون دولار لتخزين الصواريخ المضادة للسفن.

تايوان تواجه ضغوط عسكرية ودبلوماسية

وبالإضافة إلى الضغوط العسكرية، تواجه تايوان ضغوطاً دبلوماسية متزايدة، وفي الوقت الحالي، تعترف 12 دولة فقط رسمياً بتايوان كدولة ذات سيادة، حيث أعقب فوز الديمقراطي لاي تشينغ تي في الانتخابات الرئاسية في 13 كانون الثاني من العام الجاري، إعلان حكومة ناورو في 15 كانون الثاني نقل اعترافها الدبلوماسي إلى الصين، بعد 41 عاماً من العلاقات الرسمية مع تايوان، مما سلط الضوء على تكثيف الصراع على النفوذ الدبلوماسي في المنطقة. 

المصدر: موقع Army Recognition