نشر طائرات استطلاع متطورة لدعم القدرات البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ

الرصد العسكري

البحرية الأمريكية تنشر طائرات بدون طيار للمراقبة البحرية من طراز MQ-4C بالقرب من المياه الإقليمية الصينية

27 أيار 2024

نشرت  البحرية الأمريكية طائرتين للمراقبة البحرية من طراز MQ-4C Tritons التي تصنعها شركة نورثروب غرومان Northrop Grumman في قاعدة كادينا الجوية في أوكيناوا، وتمثل هذه العملية أول عملية نشر معروفة لهذه الطائرة بدون طيار HALE التي تعمل على ارتفاعات عالية وطويلة التحمل UAV في أوكيناوا. 

مهام ومواصفات طائرة الاستطلاع الأمربكية MQ-4C

إن طائرة MQ-4C، التي طورتها شركة نورثروب غرومان لصالح البحرية الأمريكية، هي  طائرة بدون طيار للمراقبة البحرية عالية التحمل مصممة لتوفير تغطية واسعة النطاق للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع على مناطق بحرية شاسعة، ويبلغ طول جناحيها 39.9 متر وطولها 14.5 متر، ويمكن لهذه الطائرة بدون طيار الوصول إلى ارتفاع 16764 متر والتحليق لمدة تصل إلى 30 ساعة دون انقطاع بسرعة تبلغ 611 كم/ساعة.

ميزات طائرة MQ-4C الأمريكية 

وقد تم تجهيز MQ-4C بأجهزة استشعار متطورة، بما في ذلك رادار متعدد الوظائف SAR قادر على اكتشاف وتتبع الأهداف البحرية والبرية، بالإضافة إلى أنظمة الكشف والتنبيه المتقدمة، كما أن قدرتها على تغطية مناطق شاسعة من المحيط في الوقت الفعلي، إلى جانب المرونة التشغيلية العالية، تجعل من Triton رصيداً أساسياً للمراقبة البحرية وجمع المعلومات الاستخبارية الاستراتيجية.

نشر طائرات MQ-4C الأمريكية في بحر اليابان

وأكد متحدث باسم البحرية الأمريكية في 20 أيار أن الأسطول الأمريكي في المحيط الهادئ يخطط لنشر طائرات MQ-4C والأفراد المرتبطين بها مؤقتاً من قاعدة أندرسن الجوية في غوام إلى أحد المواقع العسكرية في اليابان.

وسيتم نشر هذه الطائرة بدون طيار MQ-4C، التي تم تطويرها لأغراض المراقبة البحرية، لمراقبة الأنشطة في المياه جنوب غرب الجزيرة اليابانية، وقد تم التلميح إلى هذا الاستخدام من قبل المقر الرئيسي لقوات الدفاع اليابانية.

تستخدم البحرية الأمريكية الطائرة MQ-4C كجزء من برنامج المراقبة البحرية واسعة النطاق BAMS، ويمكن استخدام MQ-4C لاستخبارات الإشارات والاتصالات، وعمليات البحث والإنقاذ.

مناورة عسكرية صينية واستنفار أمريكي في تايوان

تأتي هذه المعلومات وسط الوضع المتوتر للغاية بين الصين وتايوان، حيث أجرت الصين مناورة عسكرية واسعة النطاق في 24 أيار 2024، تهدف إلى محاكاة تطويق كامل للجزيرة وقصف مواقع استراتيجية، وعلى الرغم من أن مثل هذه التدريبات عادية نسبياً، فإن هذه التدريبات لفتت انتباه الولايات المتحدة الأمريكية وتايوان بسبب حجم المواد المستخدمة والسيناريو، ولكن على الأخص بسبب الخطاب العسكري من جانب المسؤولين الصينيين، وبالتالي، زادت الولايات المتحدة، الحليف القديم لتايوان، من وجودها في الجزيرة وما حولها. 

موقع Army Recognition