أول تعليق من الرئيس السابق ميشال عون على دعوة ميقاتي لاجتماع الحكومة

أخبار لبنان

ميشال عون: دعوة ميقاتي إلى عقد جلسة للحكومة هي محاولته الإستئثار بالسلطة وفرض إرادته على اللبنانيين

4 كانون الأول 2022

اعتبر الرئيس اللبناني السابق ميشال عون اليوم الأحد بأن دعوة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إلى عقد جلسة للحكومة كشفت أسباب أمتناعه عن تأليف الحكومة التي كلف بتشكيلها وهي محاولته الإستئثار بالسلطة وفرض إرادته على اللبنانيين.

حيث أكد المكتب الإعلامي للرئيس عون بأن "رئيس حكومة تصريف الأعمال كشف مرة جديدة، من خلال الدعوة التي وجهها لعقد جلسة للحكومة غدًا الإثنين، عن الأسباب الحقيقية التي جعلته يمتنع، طوال خمسة أشهر متتالية، عن تأليف الحكومة التي كلف بتشكيلها ألا وهي محاولة الإستئثار بالسلطة وفرض إرادته على اللبنانيين خلافًا لأحكام الدستور والأعراف والميثاقية".

وأشار بيان المكتب إلى أن التذرع بتلبية الحاجات الإستشفائية والصحية والإجتماعية وغيرها من المواضيع التي أوردها رئيس حكومة تصريف الأعمال في جدول أعمال الجلسة التي دعا إليها، لا يبرر له خطوته التي تدخل البلاد في سابقة لا مثيل لها في الحياة الوطنية اللبنانية، مع ما تحمله من تداعيات على الاستقرار السياسي في البلاد.

كما حذر المكتب مما يمكن أن يترتب على هذه المخالفة الدستورية والميثاقية، داعيا الوزراء إلى اتخاذ موقف موحد يمنع الخروج عن نصوص الدستور التي تحدد بوضوح دور حكومات تصريف الأعمال، لأن أي اجتهاد في هذا الصدد هو انتهاك واضح للمبادئ الثوابت التي أرستها وثيقة الوفاق الوطني وكرستها مواد الدستور.

ويأتي ذلك بعد أن دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي مجلس الوزراء إلى جلسة صباح غد الإثنين في السراي الحكومي، الأمر الذي أشعل سجالا حادا حول دستورية هذه الدعوة وسط اعتراضات من عدد من القوى السياسية وتلويح عدد من الوزراء بمقاطعة جلسة الحكومة بهيئة تصريف الأعمال وفي ظل الشغور الرئاسي.

وكان الرئيس اللبناني السابق ميشال عون، قد وقع قبل يوم من انتهاء ولايته الرئاسية في 31 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي قبيل مغادرته قصر بعبدا، مرسوم اعتبار حكومة تصريف الأعمال حكومة مستقيلة.

ومن جهته أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، بأن مرسوم قبول استقالة الحكومة الذي وقعه الرئيس ميشال عون يفتقر لأي قيمة دستورية وبأن حكومة تصريف الأعمال ستتابع تنفيذ واجباتها.