تزويد الطائرات الأسترالية F/A-18 سوبر هورنت بصواريخ HACM الأمريكية الفرط صوتية

تعزيز الدفاع الأسترالي ... تزويد طائرات F/A-18 سوبر هورنت بصواريخ فرط صوتية

زودت القوات الجوية الملكية الأسترالية (RAAF) مقاتلاتها من طراز F/A-18 سوبر هورنت  بصواريخ هجومية فرط صوتية (HACM) من الولايات المتحدة، ويأتي هذا التطور بعد كشف مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي (GAO) في يونيو 2024 أن أستراليا ستشارك في تجارب HACM من أكتوبر 2024 إلى مارس 2027.

اتفاقية SCIFiRE

في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية، شددت وزارة الدفاع الأسترالية على أهمية اتفاقية SCIFiRE: "من خلال اتفاقية SCIFiRE، تواصل الولايات المتحدة وأستراليا التعاون في تصميم وتطوير صواريخ HACM، بما في ذلك الجهود المبذولة لدمج HACM في طائرات F/A-18F التابعة للقوات الجوية الملكية الأسترالية واستخدام البنية التحتية للاختبارات الأسترالية لاختبارات الطيران، وتوفر ميادين الأسلحة الأسترالية مرونة تشغيلية للاختبارات بعيدة المدى المخطط لها بموجب SCIFiRE." 

تطور برنامج SCIFiRE

تأسست اتفاقية SCIFiRE في عام 2020 كشراكة لتعزيز تطوير واختبار صواريخ كروز الفرط صوتية مثل HACM، في البداية شاركت بوينغ، ولوكهيد مارتن، ورايثيون في تقديم تصميمات أولية للتقييم في عام 2022، حيث فازت شركة رايثيون بالعقد، والآن ينتظر الصاروخ الجديد بدء 13 اختبارًا معلنًا، بميزانية تقدر بـ 1.9 مليار دولار.

تقدم برنامج HACM

قال الدكتور جيمس ويبر، المدير الرئيسي للفرط صوتيات في مكتب وكيل وزارة الدفاع للتقنيات الحرجة: "بموجب شراكة SCIFiRE مع أستراليا التي تأسست في 2021، تعاقد برنامج HACM مع ثلاث شركات مصنعة، وأجرى ثلاث مراجعات تصميم أولية، واختار بشكل تنافسي شركة رايثيون في سبتمبر 2022، وتشمل الاختبارات الحديثة تجارب نفق الرياح واختبارات أرضية ثابتة لمحرك الصاروخ الجديد، وبالتعاون مع أستراليا، فإن برنامج HACM التابع للقوات الجوية يسير على الطريق الصحيح لتلبية الاحتياجات القتالية."

التعاون بين DARPA والقوات الجوية الأمريكية

نتج برنامج HACM عن التعاون بين وكالة مشاريع البحوث المتقدمة الدفاعية (DARPA) والقوات الجوية الأمريكية (USAF) لتطوير نظام صاروخي فرط صوتي يمكن إطلاقه من مجموعة واسعة من الطائرات، وتخطط القوات الجوية الأمريكية لتزويد قاذفات B-52 بما يصل إلى 20 من هذه الصواريخ وتعمل على دمجها في مقاتلاتها من طراز F-15E.

معلومات عن طائرة F/A-18 هورنت

تم تطوير طائرة F/A-18 هورنت متعددة المهام من قبل شركة مكدونل دوغلاس، ودخلت الخدمة في عام 1983 للإصدارات A/B وفي عام 1987 للإصدارات C/D، وتم اشتقاقها من طائرة نورثروب YF-17 كوبرا، وهي مزودة بمحركين تربوفان من طراز جنرال إلكتريك F404-GE-402، مما يوفر لها قوة كبيرة وأداءً مذهلاً مثل السرعة القصوى التي تصل إلى 1,950 كم/ساعة وارتفاع أقصى يبلغ 15,240 مترًا.

يمكن لطائرة F/A-18 هورنت حمل مجموعة متنوعة من الأسلحة، بما في ذلك مدفع داخلي عيار 20 ملم وما يصل إلى 6,215 كجم من الحمولة الخارجية، وتتميز بأنظمة إلكترونيات طيران متقدمة، بما في ذلك أنظمة التحكم عبر الأسلاك، وشاشة العرض الرأسية، ورادارات متطورة، ومع مدى يصل إلى 2,003 كم وقدرة تحمل تصل إلى 2,844 كم، تعتبر هذه الطائرة قادرة على تنفيذ مهام متنوعة ومعقدة، مما يظهر تنوعها وفعاليتها القتالية.

موقع Army Recognition