أخبار

الجيش الليبي: تركيا أكدت موافقتها على إنهاء تواجدها وإخراج المرتزقة من ليبيا بشرط واحد

6 كانون الأول 2021

أعلن خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، بأن تركيا أكدت موافقتها على سحب القوات التركية وإخراج المرتزقة من ليبيا بشرط ان يتزامن ذلك مع خروج باقي المرتزقة بشكل متزامن.

وبحسب موقع سبوتنيك، فقد أوضح المحجوب في بيان له اليوم الأحد، بأن "لقاءات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5 في تركيا، أسفرت عن تأكيد أنقرة موافقتها على إجلاء المرتزقة وإنهاء تواجدها في ليبيا بالتزامن مع خروج باقي المرتزقة بشكل يشمل الجميع من جميع أنحاء ليبيا".

وأشار إلى أن "لقاءات اللجنة العسكرية [5+5] في تركيا أسفرت على نتائج إيجابية ومشجعة للغاية، تتوافق مع المرحلة الحالية للواقع الليبي، مشيرا إلى أن الجانب التركي أكد على إجلاء المرتزقة وتواجده داخل ليبيا بالتزامن مع خروج باقي المرتزقة بشكل يشمل الجميع حسب ما يتم تنسيقه من اللجنة العسكرية من تواريخ وجداول زمنية لذلك".

وأضاف أن "تركيا أكدت اهتمامها وحرصها على استقرار ليبيا والقبول بنتائج الانتخابات مهما كان من سيفوز بها من المرشحين للرئاسة طالما أنها إرادة الشعب، وأنها ستتعاون من أجل علاقات متميزة تحترم فيها سيادة ليبيا واستقلالها، بالإضافة إلى الرغبة في العمل على التنسيق للبدء في فتح رحلات مباشرة مع بنغازي والتطلع للتعاون التجاري والاقتصادي.

فيما لفت الموقع إلى أن عضو اللجنة العسكرية الليبية (5+5)، الفريق فرج الصوصاع، كان قد أكد في مقابلة مع "سبوتنيك"، بأن أنقرة رحبت بطلب اللجنة العسكرية شريطة أن يكون الانسحاب متزامنا من قبل جميع الأطراف، مشيراً إلى اللجنة العسكرية ستتوجه إلى موسكو لنفس الطلب، وذلك وفقا لقرارات مجلس الأمن الداعمة لقرارات اللجنة العسكرية المشتركة على أن يكون الانسحاب المتزامن تحت إشراف المراقبين الدوليين والمحليين".

ويذكر أن صراعا داميا شهدته ليبيا منذ سقوط نظام الزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011، حتى اتفاق حكومة الوفاق المعترف بها دوليا والمدعومة تركيا، مع قائد الجيش الوطني الليبي اللواء خليفة حفتر على خارطة طريق سياسية في العام 2020 أسفرت عن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الليبية، والمجلس الرئاسي وتوليهما السلطة في ليبيا، حتى موعد إجراء الانتخابات العامة المقررة في 24 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

المصدر: سبوتنيك