فجر السعيد تبارك خطوة البحرين : لا مصلحة تعلو دون مصلحة الدولة

فجر السعيد تبارك تطبيع البحرين مع إسرائيل

عقبت الإعلامية الكويتية فجر السعيد على الجدل الدائر منذ يوم أمس حول إعلان دولة البحرين التطبيع مع إسرائيل ، وأبدت فجر السعيد استغرابها من منتقدي خطوة التطبيع بين البحرين والعدو الإسرائيلي ، وذلك من خلال عدة منشورات شاركتهم عن الموضوع عبر أحد حساباتها الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي .



فجر السعيد – تطبيع البحرين مع إسرائيل :

إذ رأت الإعلامية الكويتية أن التطبيع حق سيادي لأي دولة عربية ، ولا يجوز تخوين البلاد التي تسعى لإنشاء علاقات مع إسرائيل بهدف بناء مصالحها ومصالح شعبها .

حيث غردت : " التطبيع حق سيادي مع أي دولة كانت إسرائيل أو غيرها ... لو رأت دولة ما أن التطبيع يخدمها اقتصادياً ... سياسياً ... طبياً وتكنولوجياً ... فأهلاً به ... لا مصلحة تعلو دون مصلحة الدولة ... عن البحرين أتحدث " .


وكتبت فجر السعيد في أخرى : " البحرين دولة حرة مستقلة ... قراراتها السيادية ناتجة من تقديراتها ... لمصالح الدولة ووضعها الإقليمي ... مراعية صغر حجمها ... مؤمنة إيمان تام بأن الخروج عن سرب دول مجلس التعاون ... يعتبر إضعاف لكيانها السياسي ... لهذا انتهجت سياسة التوافق في السياسات الخارجية مع الأشقاء " .


وهاجمت تنديد دولة قطر من هذا التطبيع ، وعقبت فجر السعيد بالقول : " عندما قامت قطر بإنشاء علاقات تجارية مع إسرائيل سنة 1996 ... كانت الجزيرة تصفنا كدول الخليج التي رفضت هذه العلاقة حينها ... بأعداء السلام ... اليوم بعد إعلان البحرين وإسرائيل استعدادهم لتوقيع اتفاقية السلام ... صار التطبيع حرام ... وتطبيع الإمارات مكروه ... فاجتنبوه " .


وعليه تعرضت الإعلامية الكويتية فجر السعيد لهجوم شرس من قبل معارضي التطبيع مع الكيان المحتل بهدف المحافظة على سيادة ما تبقى من الأراضي الفلسطينية ، ولكنها لم تقم بالرد على أي إساءة وجهت لها حتى الآن .

النهضة نيوز