بيان كفاح أم استسلام وتضليل

الرأي

بيان كفاح أم استسلام وتضليل

ناجي الزعبي

14 أيلول 2020 17:35

طالب البيان رقم ١ الذي اصدرته القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية، والذي ولد خداجاً أو ربما ميتاً الوقوف في وجه «صفقة القرن» والتطبيع العربي ..( وإسقاط اتفاقات «العار والخيانة التي أبرمها حكام الإمارات والبحرين".

ونسي أو تناسي اتفاقيات اوسلو وخيانة السلطة !!! التي كانت احد أهم أسباب فتح بوابات التطبيع والعمالة والارتماء بالحضن الصهيوني على مصراعيها ولا زالت السلطة مستمرة في الخيانة ولم يتطرق البيان لتحرير فلسطين بشكل صريح وواضح وعوضاً عن ان يكون هناك فعل وممارسة تسبق الحديث والبيانات كان البيان قبل الفعل والممارسة والنضال والعمل في سابقة تشير لعدم الجدية وكون البيان للاستهلاك . صدر البيان من داخل الأرض المحتلة ولم يتبقى سوى إعطاء "لوكيشن" اي موقع - القيادة الوطنية - للعدو !!

وتجاهل البيان المتغيرات الموضوعية والذاتية وبروز محور المقاومة الذي يتبنى مشروع تحرير فلسطين ويعتبر قوة مركزية وازنة ذات حضور محلي وإقليمي ودولي

ومنح سلطة أوسلو غطاءً نضالياً وطنياً زائفاً وكان واضحاً انه يعبر عن قوى متكلسة تعتبر عبئاً على المشروع الكفاحي ان لم تكن قوة معادية .

بغزة وحدها هناك مقاومة وبنادق ومشروع مقاوم ، وبالضفة قوة تعلن عدائها الصريح للمقاومة وعمالتها للعدو - التنسيق الامني - وتتمول من العدو الصهيوني وأميركا والباقين يتلقون دعمها ، الامر الذي يستحيل معه إفراز الشئ وضده ، بمعنى العمالة ، والنضال .

النهضة نيوز-بيروت

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"