ترامب نمر جريح بامتياز -فأحذروه !

الرأي

ترامب نمر جريح بامتياز -فأحذروه !

سمير عبيد

19 تشرين الثاني 2020 14:59

نعم ..باتَ الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب مأزوماً ،وبدرجة لم يألفها العالم أن يكون رئيس الولايات المتحدة بهذه الشخصية والريبة والغرابة والعناد والتحدي . لا بل حتى نصف جمهور الولايات المتحدة صُدم بهذا الرئيس العنيد الذي تعود وأدمن على الفوز في جميع حياته المهنية التي مارسها في (الاعلام ، والملاكمة ، وادارة وتنظيم مسابقات ملكات جمال العالم ، والمضاربات العقارية والمالية ، واللعب في صالات القمار ،وممارسة التجارة بحميع انواعها العلنية والسرية، والقانونية والمشبوهة...الخ ). 

لذا فالرجل لم يستوعب ولَم يتعود على الخسارة قط فهو مدمن نجاح وفوز. وحتى وان كان يشتري الفوز من تحت الطاولة .لذا لم يهضم خسارته واي خسارة!. فالرجل لديه حوالي 72مليون صوت من الناخبين. بحيث هو اول مرشح جمهوري في تاريخ الحزب الجمهوري يستطيع ان يجمع هذا العدد من الناخبين لصالحه وبجهده الشخصي .فهو فوز شخصي ساحق ودخل التاريخ ولكنه فوز بطعم العلقم وهنا سبب الهستيريا التي يعيشها ترامب !.

ثم علينا العودة للوراء قليلا .فالرئيس الاميركي دونالد ترامب حذّر قُبيل التنافس الانتخابي من تدخل ايران والصين في الانتخابات لصالح خصمه الديموقراطي جو بايدن.بحيث رفض ان تكون روسيا المهدد الاول واعترض على ذلك في مؤتمر صحفي معروف واثناء تغريدات موجودة في موقع ترامب على تويتر . ودعا مستشاريه والاجهزة الامنية المختصة في مراقبة دور ايران والصين في الضد من حملته.... وهنا نذكر بمثالين من عشرات الامثلة :-

١-لقد هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI كريستوفر راي في بتاريخ ١٨ أيلول / سبتمبر ٢٠٢٠ لتسليطه الضوء على على التهديد الذي تشكله روسيا والمليشيات اليمينية على الانتخابات الاميركية بدلا من تركيزه على الصين والجماعات اليسارية وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية في حينها !

٢- وبامكانكم العودة الى تصريح الرئيس الاميركي دونالد ترامب في ٣ نوفمبر ٢٠٢٠ وعندما وبخ مدير ال FBI عندما قال ترامب ( ان الصين تشكل التهديد الأكثر خطورة على الانتخابات المقبلة ...وقال لمدير FBI على توتير ايضا :- أنك غافل عّن تصرفات الصين وهذا تهديد اكثر خطورة بكثير من روسيا روسيا روسيا ) أي هو كرر أسم روسيا ثلاث مرات وكأن لسان حاله يقول لا عليكم بروسيا فهي خلفي ومعي

وهذا يعني ان الرجل يُحمّل الصين وايران والجهات اليسارية وهنا يلمح لدور فنزويلا وجهات لاتينية خسارته فبات معبء بعدوانية مفرطة ضد أيران والصين افرغ قسما منها ضد اعضاء مهمين في ادارته وبمقدمتهم وزير الدفاع إسبر ومدير وكالة الحرب السيبرانية وحماية البنية التحتية فقرر عزلهم، والأتيان بصقور موالين له جدا.

( وهنا بات أمامنا مشهد لا يختلف عّن مشهد صقور المحافظين الجُدد الذين أحاطوا بالرئيس بوش الابن فكان لهم تأثير قوي بقرار غزو العراق الذي ليس له دور يُذكر في احداث ١١ سبتمبر !!) .

فالقضية باتت بحكم المنتهية اي ان هناك شيء ما سوف يقرره الرئيس ترامب وسوف يتصدر اخبار العالم . وسوف يجعل الرئيس ترامب باقيا في ذهن منتخبيه وفِي ذهن الشعب الاميركي وفِي ذهن العالم ليبقى شاحذا هممه نحو انتخابات عام ٢٠٢٤ .

فالرئيس ترامب بات حالة متفاعلة داخل الولايات المتحدة والعالم . وسيبقى طيلة فترة رئاسة بايدن أو رئاسة نائبته شبح يُخيف ادارة بايدن " لأن بايدن متعب وكبير جدا ونتوقع لن يُكمل ولايته ) .

وبلتالي فالرئيس ترامب لن يغيب عّن أخبار العالم وبالضبط مثل الرئيس العراقي صدام حسين الذي لم يغب عّن اخبار العالم بسبب مغامراته وحروبه العبثية وعناده وهكذا الرئيس ترامب !

النهضة نيوز خاص

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"