ساعدته صداقته مع الكلب الأليف على التغلب على مرض التوحد

ساعدت صداقة ليون، الصبي المصاب بالتوحد، للكلب الأليف فيرن على الخروج من قوقعته. 

أصبح ليون كيربي بولنر، البالغ من العمر أربعة أعوام ، الصديق الحقيقي والمفضل لفيرن، وهو كلب يبلغ من العمر ثلاث سنوات، تقول عائلة ليون أن الكلب ساعده على أن يصبح أكثر ثقة وتواصلاً مع الغير.

وتنسب الأم هايلي كيربي-بولنر، التي أطلقت على ليون اسم مانكوب مثل قصة ماوكلي في كتاب الأدغال، تنسب الفضل إلى فيرن في التغلب على التحديات التي يطرحها التوحد.

وقالت هايلي، 44 سنة، "لقد كان محبوساً في عالمه الصغير لكن عند لقاء فيرن، وقع الحب بينهما من النظرة الأولى وسرعان ما أصبح الإثنان لا ينفصلان كأفضل الأصدقاء، لم تكن تفاعلات مانكوب الأولى مع البشر ولكن مع فيرن".

تُظهر الصور ليون الصغير يفعل كل شيء مع أفضل صديق له، من لعب الغميضة حتى الخلود إلى النوم إلى الراحة في السرير، وتظهرهم إحدى الصور في ملابس متطابقة.