ليل العرب بلا أنيس.. النقاش نجم في السماء

الرأي

ليل العرب بلا أنيس.. النقاش نجم في السماء

نوار هيفا

22 شباط 2021 18:38

ضمن بحثنا عن أجمل ما قيل في وداع محب راحل لنجمل مسيرته المقاومة، خاصة وإن كان وصفه بالصديق والمحب والمحلل السياسي الأقرب للواقع، سنعود أدراجنا خالي الوفاض لأن الوداع خلق للغرباء فالأحبة لا وداع يليق بهم.. 

غادرنا أنيس النقاش تاركا بصمة في قلب كل مقاوم ثائر غادرنا تاركا أثره في قلب كل منتم لوطنيته وما يمكن وصفه بمقاوم.. 

غادرنا من كان يرسم الأمل أمام السوريين بأن صمودهم لن يذهب سدى وأن النصر سيكون حليفهم.. كيف لا وأنت الناصح والمحب والقريب من كل بيت سوري.. كيف لا والأقصى كانت رؤياك ومستقبلك الذي كنت تحث المقاومين في فلسطين أن يحموه ويدافعوا عنه. 

ها هي اليمن تنتفض حزنا على رحيلك وتناجيك ثكالى العراق وتحضن أصوات المظلومين في ليبيا ما آلت إليه أهرامات مصر بمافعله أزلام الإرهاب الغربي الذي كان كلامك سكينا يجز رقابهم بسهام أقوالك. 

غادرنا أنيس النقاش تاركا انتظارنا يطول لنقرأ افتتاحياته في الصحف وتحليلاته المنطقية بعد كل وقع لمجريات الأمور. 

وها هو العالم العربي اليوم يودع أنيسها الذي نقش سطورا خالدة في عقول كل الشعوب ومسيرتها... ليغدو اليوم رحيما في علياء السماء. 

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"