إصابة الإعلامي اللبناني زاهي وهبي بـ فيروس كورونا

فن ومشاهير

موقع النهضة نيوز يتمنى الشفاء العاجل للإعلامي الراقي زاهي وهبي بعد إصابته بـ فيروس كورونا

23 نيسان 2021 01:47

يرقد الإعلامي والشاعر اللبناني زاهي وهبي، حاليا في إحدى مستشفيات مدينة بيروت، إثر معاناته من وضع صحي دقيق، جراء إصابته بـ عدوى فيروس كورونا التاجي المستجد.



الإعلامي زاهي وهبي

شهدت الحالة الصحية للإعلامي اللبناني زاهي وهبي تدهورا خلال الأيام القليلة الماضية، مما استدعى نقله إلى المستشفى بصورة عاجلة، بغية تلقي العلاج اللازم والبقاء تحت الرعاية الطبية، لاسيما وأنه يعاني من نقص في الأكسجين.

وأتى هذا بعد أيام قليلة من تحسن ملحوظ في وضعه الصحي وخروجه من المستشفى، بحسب تغريدة كان قد طمأن فيها محبيه، وبرر سبب غيابه عنهم، بالإفصاح عن مرضه، حيث روى تجربته القاسية مع الوباء، مؤكدا أنه بات بحال أفضل وفي طور التحسن، وأن الشدّة شارفت على نهايتها، قبل أن يتمنى ألا يمرَّ أي إنسان بهذه التجربة.

حيث كتب:" أرجو من الأصدقاء قبول اعتذاري عن تقصيري في التواصل معهم... والرد على تعليقاتهم في الآونة الأخيرة... وذلك بسبب إصابتي بـ فيروس كورونا... كوفيد 19... تجربة مؤلمة...قاسية وصعبة... والحمد لله أنها شارفت على نهايتها... أتمنى ألا تصيب أي إنسان... وليحفظكم الله جميعا".

هذا وصرحت زوجة الشاعر الراقي، الإعلامية رابعة الزيات، بـ خوفها على حالته، مبينة أنه يرقد داخل مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت، حيث يتلقى العلاج اللازم تحت إشراف أطباء مختصين.

مؤكدة أن الوضع الصحي لـ زوجها مازال تحت السيطرة، متمنية أن تمر هذه الأزمة على خير وأن يتعدى هذه المرحلة القاسية، قبل أن تؤكد في حديث مع صحيفة النهار اللبنانية، أنه من الصعب معرفة مدى تجاوب جسده مع العلاج، لاسيما وأن كل جسد يتجاوب بطريقة مختلفة مع البروتوكول المتبع في حالات الإصابة بـ كورونا.

وسبق إصابة وهبي بـ عدوى الجائحة الفيروسية، التقاط زوجته للعدوى، والتي استلزمت منها البقاء في العزل المنزلي، واتباع البروتوكول الطبي، قبل أن تتغلب على فيروس كورونا وتتجاوز مضاعفاته.

تجدر الإشارة إلى أن الإعلامي زاهي وهبي ومقدمة البرامج رابعة الزيات، متزوجين منذ ستة عشر عاما، ولديهما طفلين "صبي وفتاة"، ويقدم الإعلامي اللبناني الراقي برنامج بيت القصيد على شاشة قناة الميادين.

موقع النهضة نيوز يتمنى الشفاء العاجل للإعلامي الراقي زاهي وهبي، وأن يعود سالما معافى لعائلته الكريمة.