اكتشاف نوع جديد من فيروسات كورونا منشأه الكلاب

علوم

اكتشاف نوع جديد من فيروسات كورونا منشأه الكلاب

21 نوار 2021 18:44

أشارت النتائج التي توصل إليها الباحثين إلى أن هناك نوعاً جديداً من فيروسات كورونا التي يمكن أن تكون قد انتقلت من الحيوانات إلى البشر، لكنها شددت على أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان يمكن أن ينتقل بين البشر حقا.

وقالت دراسة جديدة أن نوعاً جديداً من فيروس كورونا يعتقد أنه نشأ في الكلاب تم اكتشافه بين مرضى تم نقلهم إلى المستشفى مصابين بالتهاب رئوي في الفترة الواقعة ما بين عامي 2017-2018، وأنه قد يكون الفيروس التاجي الثامن الفريد المعروف أنه يسبب المرض للبشر، ولكن ذلك في حال تم تأكيده على أنه أحد مسببات الأمراض.

وقال الباحثين القائمين على الدراسة التي نشرت في مجلة Clinical Infectious Diseases الطبية يوم أمس الخميس، أن نتائج دراستهم تؤكد تهديد الصحة العامة لفيروسات كورونا الحيوانية على الصحة البشرية.

كما وأضافوا أنهم اختبروا عينات مسحة أنف مأخوذة من 301 مريضا بالتهاب رئوي في مستشفى في ولاية ساراواك بشرق ماليزيا، وقد كانت ثمانية من العينات التي أخذت معظمها من الأطفال دون سن الخامسة، قد جاءت إيجابية لفيروس كورونا الذي يصيب الكلاب.

بالإضافة إلى ذلك، وجد التسلسل الجيني الإضافي أن السلالة الجديدة، المسماة CCoV-HuPn-2018، تشترك في خصائص فيروسات كورونا الأخرى المعروفة بإصابتها للقطط والخنازير، ولكنها تشبه في الغالب تلك التي يعرف أنها تصيب الكلاب بشكل أساسي.

كما واحتوتى هذا الفيروس أيضاً على طفرة جينية لم يتم العثور عليها في أي من فيروسات كورونا الكلاب المعروفة ولكنها كانت موجودة في سلالات فيروس كورونا التي تصيب البشر مثل فيروس السارس أو فيروس كورونا التاجي المستجد، كما وأن مصدر فيروس كورونا التاجي المستجد، سواء كان حيوانيا أو غيره، لا يزال غير واضح حتى الآن.

وقال مؤلفو الدراسة أن نتائجهم تشير إلى أن الفيروس من المحتمل أن يكون قد انتقل مؤخرا من الحيوانات إلى البشر، لكنهم أكدوا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات والأبحاث لتأكيد هذا الأمر، مشيرين إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان الفيروس يمكن أن يصيب الناس بالمرض، وأنه من الممكن أن يكون قد تم نقله عبر الشعب الهوائية للمريض دون أن يسبب المرض فقط.

المصدر: صحيفة جيروزاليم بوست