ناسا تستعد لإطلاق مهمة جديدة لاستكشاف أكبر أقمار كوكب المشتري

ناسا تستعد لإطلاق مهمة جديدة لاستكشاف أكبر أقمار كوكب المشتري

تستعد مهمة "أوروبا كليبر" التابعة لـ ناسا لإطلاقها في عام 2024، متجهة إلى كوكب المشتري الجليدي، وتحديداً إلى رابع أكبر قمر "أوروبا"، وهدف المهمة الأساسي، تحديد ما إذا كان قمر جوفيان يستضيف ظروف الحياة خارج الكوكب، حيث يعتقد العلماء أن محيطاً سائلاً شاسعاً ربما ضعف حجم كوكب الأرض، يمتد تحت سطح القمر المتجمد والمتشقق.



قمر أوروبا من أقمار كوكب المشتري

يوروبا قديم قدم الأرض، لكن سطحه يبدو أصغر بكثير، مما يشير إلى أنه تغير بمرور الوقت، وربما لا يزال يتغير، فالماء السائل هو علامة أولى رائعة عند البحث عن بيئة صالحة للسكن، ولكن مركبة كليبر الفضائية ستحاول تحديد ما إذا يحتوي المحيط على مواد كيميائية أخرى لازمة لدعم الحياة، مثل الهيدروجين أو الكربون أو الأكسجين.

تقول كيت كرافت، عالمة الجيوفيزياء في مختبر جون هوبكنز للفيزياء التطبيقية، التي تشرف على الفرق المختلفة التي تعمل في مهمة يوروبا:" لدينا حوالي 14 في المائة فقط من سطح يوروبا الذي تم تصويره على نحو أفضل من 500 متر لكل بكسل، وهي ليست عالية الدقة"، وهذه المهمة، ستؤدي بشكل أفضل من 100 متر لكل بكسل وستغطي 30 بالمائة على الأقل من القمر، وربما تتجاوز 80 بالمائة.

ستحصل مهمة يوروبا كليبرأيضاً على بيانات أكثر تفصيلاً حول المجال المغناطيسي المستحث في قمر أوروبا ومحيطه المخفي، فعلى سبيل المثال ، مدى عمق ومدى ملوحة المياه، وغير ذلك من المعلومات المهمة، وتحت أوروبا، كما تقول كرافت، يثق العلماء تماماً من وجود محيط، لكن أوروبا كليبر يمكنها "حقاً تأكيد ذلك رسمياً".



Popular Science