الأمانة وصلت يا سوريانا

الرأي

الأمانة وصلت يا سوريانا

رضوان المقداد

1 تشرين الثاني 2021 22:18


بتاريخ 25 تشرين الثاني 1990 نفّذت ابنة عكّار، الاستشهادية فدوى حسن غانم (سوريانا) من ‏وحدة الشهيد العميد محمد سليم، عملية بطولية ضد دورية لقوات العدو في منطقة أرنون في النبطية ‏عن طريق تفجير حقيبة مملوؤة بالمتفجرات كانت تحملها مما أدى إلى استشهادها ومقتل أفراد ‏الدورية المؤلّفة من 12 عنصراً من وحدة هندسية تابعة لقوات العدو ترافقهم دبّابتان تعرّضتا ‏للإصابة.‏

ملحمة الاستشهادية سوريانا البطولية تظهر للعلن من جديد بعد مفاجأة كانت معدّة لكل من حضر ‏إحياء يوم الشهيد القومي الاجتماعي الذي نظمه الحزب السوري القومي الاجتماعي يوم الأحد ‏بتاريخ 31 تشرين الأول 2021 في مسرح المدينة في بيروت، حيث كشف عميد العمل ‏والشؤون الاجتماعية في الحزب عباس حمية، خلال كلمته عن ليلة الاستشهادية فدوى غانم ‏الأخيرة قبل ارتقائها.

الاستشهادية فدوى حسن غانم (سوريانا)

أمضت سوريانا ليل 24 تشرين الثاني 1990 في منزل سيّدة في منطقة حبّوش في النبطية وهي ‏تتحضّر ليومها الكبير. عندما حان موعد نومها، لفّت فدوى نفسها بشالٍ بنّي اللّون من الصوف ‏وأوصت سيّدة المنزل بالبحث عن والدتها وتسليمها شال ابنتها الشهيدة عندما تسنح الظروف ‏فوافقت السيّدة على تنفيذ المهمّة.‏ ومضت الأيام وشال سوريانا في الخزانة الخشبية ينتظر موعد تسليم الأمانة، وشاخت صاحبة ‏المنزل، وقبل وفاتها، قامت بتكليف ابنتها بالبحث عن والدة سوريانا وتسليمها "الأمانة". بعد وفاة ‏السيّدة، بحثت الابنة عن من يستطيع مساعدتها في إتمام وصيّة والدتها، فبلغت أعتاب مكتب ‏منفذية النبطية في الحزب السوري القومي الاجتماعي وأفرجت عن شال الفدائية سوريانا من ‏جعبتها وقصّت رحلته.

خلال مراسم إحياء يوم الشهيد القومي الاجتماعي الذي نظمه الحزب السوري القومي الاجتماعي ‏يوم الأحد بتاريخ 31 تشرين الأول 2021 في مسرح المدينة في بيروت، وبعد أكثر من ثلاثين ‏عاماً على ارتقاء الاستشهادية البطلة الرفيقة فدوى حسن غانم (سوريانا) وفي مشهدٍ ابتسمت له ‏الأثغر وأمطرت له العيون وخفقت له الأفئدة، سلّم عميد العمل والشؤون الاجتماعية وناظر عمل ‏منفذية النبطية في الحزب السوري القومي الاجتماعي الشال البنّي لإبن أخ الشهيدة ليوصله إلى ‏جدّته في عكّار، وأمانتك وصلت يا سوريانا.‏

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"