تناول حبة أفوكادو واحدة في الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى الخمس

تناول حبة أفوكادو واحدة في الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى الخمس

تناول قطعة واحد فقط في الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى الخمس في دراسة أجريت على أكثر من 100000 شخص.

الأفوكادو وأمراض القلب

يقول باحثون من جامعة هارفارد أن الفاكهة الخضراء الزاهية مليئة بالدهون الصحية التي تخفض الكوليسترول السيئ وتمنع تراكم الترسبات في الشرايين، وهم الآن يوصون الناس بتناول الأفوكادو مع الخبز المحمص في الصباح بدلاً من الزبدة أو السمن أو الجبن.

أصبح الأفوكادو مرادفاً لجيل الألفية، الذين يستمتعون به عادةً ويدافعون عن تكلفته، لكن الأجيال الأكبر سناً كانت مترددة في الانضمام إلى "هذا الخبز المحمص"، والذي يمكن أن يكلف أكثر من 15 جنيهاً استرلينياً في المطاعم.

حتى أنه تم اعتباره مثالًا على سبب معاناة جيل الألفية للدخول في سوق العقارات، حيث تتبعت الدراسة، التي نُشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية، أكثر من 110.000 من الرجال والنساء الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 75 عاماً في الولايات المتحدة لمدة 30 عاماً.

تم سؤال المشاركين حول نظامهم الغذائي كل سنتين إلى أربع سنوات، وتمت مقارنة إجاباتهم بالسجلات الطبية في نهاية الدراسة، وقام الباحثون بتعديل متغيرات مثل السمنة واستهلاك الكحول والتدخين والعمر والظروف الصحية الأساسية الأخرى.

تم استبعاد المشاركين الذين تناولوا أكثر من اللازم، أي الرجال الذين تناولوا أكثر من 4200 سعرة حرارية والنساء الذين استهلكوا 3500، أو أقل من ذلك، أي 800 و 500 على التوالي، لأن السمنة أو النحافة الزائدة يمكن أن تضع ضغطاً متزايداً على القلب.

وبشكل عام، أظهرت النتائج أن أولئك الذين تناولوا ثمرة أفوكادو كاملة مرة واحدة في الأسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بأي شكل من أشكال أمراض القلب بنسبة 16 في المائة مقارنة بأولئك الذين لم يأكلوا الفاكهة أو نادراً ما فعلوا.

وكان الأشخاص الذين يتناولون الأفوكادو بانتظام أقل عرضة بنسبة 21 في المائة للإصابة بأمراض القلب التاجية، وهو يحدث عندما تصبح الشرايين مسدودة، وهو أحد عوامل الخطر الرئيسية للسكتات الدماغية والنوبات القلبية.

تضاعف استهلاك الأفوكادو في المتوسط على مدى 30 عاماً التي أجريت فيها الدراسة، ووجد الباحثون أنه في ذلك الوقت، أولئك الذين استبدلوا الأطعمة الدهنية الأقل صحية بالأفوكادو شهدوا أيضاً فوائد صحية كثيرة.

ارتبط استبدال الحصة اليومية من المارغرين أو الزبدة أو البيض أو اللبن أو الجبن بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 16 إلى 22 في المائة.

ودعت لورينا باتشيكو، الباحثة في جامعة هارفارد التي قادت الدراسة، الأطباء إلى البدء في إخبار المرضى "باستبدال بعض الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة وغيرها لصالح هذه الفاكهة.

وقالت جمعية القلب الأمريكية أن النتائج "واعدة"، وأكدت شيريل أندرسون، رئيسة مجلس الأوبئة والوقاية: "على الرغم من أن عدم وجود طعام واحد هو الحل لتناول نظام غذائي صحي بشكل روتيني، فإن هذه الدراسة هي دليل على أن الأفوكادو له فوائد صحية كبيرة".

"هذا أمر واعد لأنه عنصر غذائي شائع ويمكن الوصول إليه ومرغوب فيه ويسهل إدراجه في الوجبات التي يتناولها العديد من الناس في المنزل وفي المطاعم".

الأفوكادو غني بأحماض أوميغا الدهنية التي تقلل الكوليسترول السيئ وتمنع تراكم الترسبات في جدران الشرايين، ويشير باحثو هارفارد إلى أوميغا9 على وجه الخصوص والتي يمكنها أيضاً تحسين ضغط الدم والالتهابات.

مرض الشريان التاجي للقلب

وبشكل عام في الدراسة كان هناك 14000 حالة قلبية وعائية بما في ذلك 9100 حالة من أمراض القلب التاجية و 5200 سكتة دماغية، كما كان هناك 722 حالة قلبية، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية، لكل 100000 سنة في المتوسط بين الأشخاص الذين لم يأكلوا الأفوكادو أبداً أو نادراً.

وللمقارنة، كان هناك 665 لكل 100000 في المجموعة التي أكلت حبة أفوكادو واحدة على الأقل كل أسبوع، وفيما يتعلق بمرض الشريان التاجي للقلب، كان المعدل 550 بين من لا يتناولون الأفوكادو، مقارنة بـ 480 لمن تناولوه مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

المصدر: ديلي ميل