تفاصيل مرض الأديبة النحاتة كيتي عقل

تقارير وحوارات

الأديبة النحاتة كيتي عقل تعاني آلاما هائلة وسط عجز طبي عن تشخيص حالتها

2 نيسان 2022 21:03

فنانة من لبنان.. فتت الألم جسدها ولم يهزم إيمانها، يفتك بها وجع لا يُطاق عجز عن تشخيصه الأطباء، في وطن كثرت معاناته حتى أصبحت الأخطاء الطبية أمرا واقعا، وقسوة الكلام صراحة، ونسيان أحد أبرز مبدعيه شيئا طبيعيا.

كيتي عقل فنانة وأديبة ونحاتة لبنانية، تمكن منها مرض غامض، وأقعدها الألم الشديد حتى بات يحرق كل مكان في جسدها دون أن يستطيع الأطباء تشخيص حالتها الطبية، رغم وجود حالة من الإهمال الطبي والأخطاء التي يمكن أن تكون إحدى الأسباب التي أدت إلى وصولها إلى هذه الحالة من الألم الذي لا يحتمل، وكل ذلك يجري وسط غياب تام لأي اتصال أو تحرك من أي جهة لبنانية مسؤولة.


حيث تحدثت عقل عن بعض ما تمر به من المعاناة عبر حسابها على موقع فيسبوك، كاشفة عن قسوة حالتها الصحية وتفاصيلها، أملا منها في تلقي أي معلومة يمكن أن تفيدها بالقول: "أعيش الموت اليومي لا أعرف النوم لا أعرف الراحة كل جسدي يحترق من شعر رأسي حتى أصابع الأرجل حاولوا معي بجميع الوسائل والأدوية، الحريق والألم في الجلد لا يتوقف وكأنني مصابة بحروق بالغة، عيوني شفايفي شعر رأسي جلدي ظهري لا طبيب أجاد تشخيص الحالة".

وأوضحت بأنها لم تدع طبيبا في لبنان إلا وراجعته، كما تواصلت مع أكثر من طبيب في الخارج دون جدوى، ولم تعد تملك المال أو القوة لزيارة الأطباء، موجهة دعوة لكل من يعرف شيئا عن هذا المرض إلى مساعدتها، مشيرة إلى أنها تعاني من مرض السرطان إلا أن الأطباء قالوا لها بأن السرطان لا علاقة له بموضوع الألم الفظيع الذي تشعر به.

وسردت الفنانة كيتي رحلتها مع ما وصفته بالألم المميت، منذ بدايته مع فشل أول جراحة أجرتها لاسئصال أورام من الرحم، إلى بداية معاناتها، وعمليات الجراحة المتتالية لها، إلا أن انتشر الشعور بالاحتراق في كل جسمها وما يرافقه من ألم فظيع يشبه حرق الزيت الساخن، رغم أن العديد من الأطباء أوضحوا بأن الجراحات لا دخل لها بحالتها الغربية.

كما أطلقت الفنانة المبدعة كيتي العديد من نداءات طلب المساعدة على أمل الحصول على أي معلومة قد تسهم في تخفيف آلامها وقالت في إحداها: "هو الموت يقترب مني ولا أمل بمساعدة أو تشخيص لحالتي او إيقاف ألمي، كل عرق بجسمي يحترق مع ألم فظيع، هل أحدكم يعرف إن كان هذا بسبب الحقن الملونة للتصوير النووي؟ هل أحدكم أجرى هذه الصورة وأصابه ضرر منها؟ ساعدوني يا إخوتي.. الأطباء عجزوا".

ولفتت الأديبة كيتي إلى الحالة المزرية التي وصل إليها الطب في لبنان، لتؤكد بأن ثلاثة عمليات طبية قد أجرتها في مستشفى البل فو، وخرجت منهم بمشاكل صحية أكبر وأخطاء طبية، منوهة بأن كل ذلك بلا محاسب ولا رقيب وبأن كل العمليات تم إجراؤها عند أشهر الأطباء.

إلا أن أكثر ما يدمي القلوب هو ما قامت الأديبة كيتي، بنشره من كلمات تعبر عن أسوا ما وصلت إليه المهنة التي من المفترض أن يحمل المؤتمنون على ممارستها حسا إنسانيا عاليا، حيث قالت: "ما أصعب تسمع من ملاك رحمة يلي هو الطبيب جملة رح تضلي هيك لتموتي ما إلك علاج".

لتبقى الحالة الغامضة التي تعاني منها الفنانة والرسامة والنحاتة كيتي عقل، تجربة مريرة تحتاج لتعاون الجميع، لإيصال حالتها وصوتها، لعل المساعدة تجلب معلومة تحمل جديدا ينقذها من معاناتها، على أمل أن يصل الصوت أيضا إلى آذان المسؤولين، علَّ هذه القضية تصبح قضية إنسانية وطنية كما يفترض بها أن تكون.

حساب الأديبة النحاتة كيتي عقل: https://www.facebook.com/katy.t.akl


النهضة نيوز