الرأي

أوروبا والتيار اليميني المتطرف

14 نيسان 2022 12:39

يبدو واضحاً لكل المتابعين للمشهد السياسي الأوروبي، أن هناك حراك متزايد من قبل اليمين المتطرف في عموم القارة العجوز، بهدف العودة من الجديد للعب دور سياسي بمستقبل هذه القارة، فاليمين المتطرف يملك قواعد شعبية "محصورة ومنبوذة "بعشرين دولة أوروبية.

وهنا عندما نتحدث عن نشأة هذا اليمين المتطرف، فنقرأ بالتاريخ أنه مع مطلع تسعينات القرن الماضي، بدأت هناك تغيرات كثيرة "طارئة " على أوروبا، ليس أولها ولا آخرها انهيار الاتحاد السوفييتي وتفكك الكتلة الشرقية "لأوروبا "متمثلة في حلف وارسو وتأسيس الاتحاد الأوروبي ونتيجة لما سبق، فإن الدويلات التي ظهرت من انهيار الاتحاد السوفيتي بدأت تعود لأصولها العرقية وهو ما ساهم في ظهور النزعة القومية عند الكثير من الأوروبيين وانضمام مثل هذه الدول إلى الاتحاد الأوروبي فيما بعد، في 2008، بدأت أزمة مالية عالمية اعتبرها البعض الأسوأ منذ الكساد الكبير 1929، أدت هذه الأزمة لانتشار البطالة والركود الاقتصادي، ومع زيادة الهجرة بدأ بعض الأوروبيين ينظرون للمهاجرين كمزاحمين لهم في وظائفهم وخاصة المسلمين وهنا ظهرت دعوات للتضييق على المهاجرين ودعوات عدائية ضدهم “وهنا بدأ خطاب اليمين المتطرف بالرواج واستطاع خلق بيئة وقاعدة شعبية داعمه له ".

فاليمين المتطرف بأوروبا يحمل أجندة متطرفة، وهنا تتزايد المخاوف من أن تساهم هذه الأجندة بصناعة خطاب عنصري يفيض بمشاعر الكراهية والعداء ليس للمسلمين والإسلام فحسب بل لجميع الأجانب والمهاجرين واللاجئين، فالأجندة التي تحملها أحزاب اليمين المتطرف في أوروبا في حال تنفيذها، من المؤكد أنها ستعصف بأوروبا وتهدد وحدتها، فهذه الاجندة تهدد قيم التسامح الديني والتعايش السلمي وقبول الاختلاف والتعدد الثقافي، فهي تدعوا صراحة إلى إشعال صراع الحضارات، وهذا الموضوع وهذا الخطاب بحد ذاته يشكل خطراً على العالم كل العالم .

ولكن هنا بالتحديد، يجب التنويه أن اليمين المتطرف وخطابه "المتطرف"، يلقى معارضه كبيره من قوى أوروبية وشعبية لها وزنها السياسي والشعبي والمجتمعي، فعلى سبيل المثال لا الحصر، فقد عبر ذات مرة رئيس وزراء إسبانيا سابقاً ماريانو راخوي عن رفضه لتصاعد قوة الأحزاب اليمينية المتطرفة وقال ذات مرة "أن فوز اليمين المتطرف في انتخابات فرنسا وألمانيا سيؤدي إلى تدمير أوروبا"، هذا الخطاب الرسمي الاسباني تلتقي معه أنظمة أوروبية وقوى سياسية أوروبية عدة رافضة لهذا الخطاب "المتطرف "ولأجندته المتطرفة، ومن تابع نتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية في جولتها الأولى مؤخراً، والدعوات السياسية لعدم التصويت لأجندة اليمين المتطرف الفرنسي في الجولة الثانية، سيلحظ أن هذا الخطاب المتطرف لا يلقى دعماً بنسب كبيرة لا سياسياً ولا مجتمعياً بأوروبا .

ختاماً، يبدو واضحاً أن التيار اليميني المتطرف في أوروبا يسعى لتعظيم تمدده وقوته السياسية والمجتمعية في أوروبا من خلال تعظيم الخطر من الإسلام، ويرى في ذلك مصلحة كبرى من أجل توحيد الأوروبيين على قضية كبيرة، تخدم استمرار وتمدد هذا التيار اليميني المتطرف في أوروبا، ومع ذلك يبدو واضحاً ان هذا الخطاب للآن لا يلقى نسبة دعم كبيرة، والواضح أكثر في هذه المرحلة، أن هذا الخطاب بات يلقى معارضة كبيرة من قوى مجتمعية وسياسية اوروبية، تؤشر إلى انحدار في قوة هذا التيار اليميني المتطرف.

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"