الرأي

من شارع الهرم إلى ام بي سي فشل مبتغاكم!

عبد العزيز بدر القطان

14 نيسان 2022 21:38

إن الاستخفاف بالعقول، ظاهرة من أبشع ما يمكن أن تحدث لمجتمعات، وإدخال العوامل النفسية على شرائح المجتمعات للعبث فيها ظاهرة لا تقل خطورة عن الاستخفاف بالعقول.

رغم أن ما أود قوله، ليس من دائرة اختصاصي، لكن عندما يتعلق الأمر بدولتي الكويت، وشعبي الشعب الطيب، هنا أسخّر كل أسلحتي للدفاع عن وطني وأبناء وطني الذين دفعوا الدم في سبيل نصرة الكويت وقضاياها النضالية، بل قضايا الأمة بأكملها.

كذلك أريد القول، إن الكويت فتحت ذراعيها لكل الراغبين في العيش والعمل فيها ومعاملتهم كأبنائها، أمنت لهم حقوقهم وكفلت معيشتهم بما يتناسب والدستور الكويتي، فكانت ملاذاً للكثير ممن ضاق الحال بهم في بلدانهم، فلا يجب أن ينكر البعض ذلك، ويطعن الكبرياء الكويتي عبر أساليب غير شرعية.

كنا قد ناقشنا مطولاً العام الماضي، وتحديداً في الموسم الرمضاني الماضي، مسلسل "أم هارون" وموضوع التطبيع، والغاية والهدف، منه، اليوم يتكرر الأمر لكن من زوايا أخرى، زوايا تمس بأخلاق الشعب الكويتي وتطعن بتربية أبناء الكويت، وتقدم مشاهد هجينة وغريبة لم يألفها الشارع الكويتي، وكل من عاش في الكويت يعرف ذلك، فما الهدف من طرح مسلسل "من شارع الهرم إلى..؟" إلى أين نعرف جميعاً إلى أين؟ لكن لن تصلوا بعونه وإذنه تعالى وتحققوا هدفكم القبيح.

لذا أطالب وزارة الشؤون والإقامة الكويتية، بإصدار بيان تؤكد فيه أن هذا العمل لا يمثل الكويت ولا البيئة الكويتية، كما أطالب فريق العمل، تقديم اعتذار للشعب الكويتي على نسب أمور لا تمت له بصلّة، وهذا أضعف الإيمان.

وطلبي الأخير، التأكد من إقامات الوافدين، التي تصل إلى البلاد تحت مسماها الحقيقي، ومن ثم العمل خلافاً لما هو موجود على الإقامة، وقانون الإقامة يرفض هذا الأمر لذا وجب التنويه.

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"