أخبار

الأمم المتحدة تحدد حاجتها المالية لحل أزمة ناقلة النفط صافر المعطلة في ميناء الحديدة

26 نيسان 2022 14:07

حددت الأمم المتحدة حاجتها إلى 144 مليون دولار، لحل أزمة ناقلة النفط صافر المعطلة في ميناء الحديدة، قبل أن تتسبب بكارثة بيئية في البحر الأحمر.

حيث أوضح مكتب الممثل المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ديفيد غريسلي بأن "هناك حاجة ماسة إلى نحو 144 مليون دولار لحل الأزمة.. منها 80 مليون دولار بشكل عاجل لتنفيذ العملية الطارئة للقضاء على التهديد المباشر، ونقل النفط من على صافر إلى سفينة موقتة آمنة خلال فصل الصيف."

وشدد غريسلي على ضرورة "إتمام عملية الإنقاذ بين حزيران/يونيو وأيلول/سبتمبر المقبلين"، لأن "شدة الرياح وتقلب التيارات سيجعلان العملية بحلول بداية تشرين الأول/أكتوبر أكثر خطورة، وستزيد من احتمالية انهيار الناقلة."

ويذكر أن الناقلة صافر عالقة قبالة الميناء النفطي اليمني منذ أكثر من 6 سنوات، وسط تحذيرات من مسؤولين في الأمم المتحدة من أن الناقلة يمكن أن يتسرب منها 4 أمثال النفط الذي تسرب في كارثة "إكسون فالديز" قبالة ألاسكا في 1989.

وتحمل السفينة صافر التي صنعت قبل 45 عاماً، والتي تستخدم الآن كميناء عائم، نحو 1.14 مليون برميل من النفط الخام، فيما لم تخضع السفينة لأي صيانة منذ 2015 بسبب الحرب التي شنها التحالف السعودي على اليمن، مما أدى إلى تآكل هيكلها وتردي حالتها بشكل كبير، على نحو ينذر بحدوث أكبر كارثة بيئية وبحرية في منطقة البحر الأحمر.

وكانت الأمم المتحدة، قد أعلنت في وقت سابق، تنظيمها مؤتمرا دوليا للمانحين بتنسيق مشترك مع هولندا في 11 أيار/مايو المقبل لجمع التبرعات للخطة الطارئة.

المصدر: وكالات