أنقرة تتطلع للتعاون مع إيطاليا وفرنسا في مشروع الدفاع الجوي Aster 30-SAMP/T

استناداً لتغريدة نشرها راغب صويلو في 5 تموز (يوليو)، وقعت تركيا وإيطاليا اتفاقية بشأن الحماية المتبادلة للمعلومات السرية في صناعة الدفاع، ما مهد الطريق لشراء نظام الدفاع الصاروخي SAMP/T واحتمال نقل هذه التكنولوجيا إلى أنقرة.


وكتب الصحافي ساكشي تيواري في صحيفة EurAsian Times، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن تركيا تريد مواصلة العمل في مشروع دفاعي مشترك مع فرنسا وإيطاليا على أساس نظام الدفاع الجوي الصاروخي SAMP/T من شركة يوروسام Eurosam.

وأدلى الرئيس التركي بهذه التصريحات عقب الاجتماع الحكومي الثالث بينه وبين رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراجي، في أنقرة، حيث وقعا تسع اتفاقيات تعاون ثنائي جديدة.

صاروخ Aster 30-SAMP/T أرض – جو المتوسط المدى

يحمي صاروخ Aster 30-SAMP/T المواقع الحساسة والقوات المنتشرة من التهديدات الصاروخية (الصواريخ البالستية وصواريخ المواجهة وصواريخ كروز والصواريخ المضادة للإشعاع) وتهديدات الطائرات، ليحل محل جميع أنظمة صواريخ أرض - جو متوسطة المدى الحالية.

كما أن الصاروخ مصمم لتلبية احتياجات الدفاع الجوي المتوسطة والطويلة المدى (قوة إسقاط الصواريخ وحماية المناطق عالية القيمة وحماية المنطقة المحيطة). ويمكن أن يعمل في وضع مستقل أو دمجه في شبكة منسقة.

ويتكون النظام من:

• نظام مكافحة الحرائق القائم على نظام القيادة والتحكم (معيار اشتباك متصل برادار أرابيل متعدد الوظائف)

• ما يصل إلى ستة قاذفات عمودية مزودة بثمانية صواريخ Aster 30 جاهزة للإطلاق

وبالإضافة إلى قدراته الدفاعية ضمن دائرة 360 درجة، يعمل معظم نظام Aster 30-SAMP/T بشكل آلي ويتميز بأوقات استجابة سريعة للغاية، ومعدل إطلاق نار مرتفع (ثمانية صواريخ في نحو 10 ثوانٍ من كل قاذفة)، وقدرة اختبار مدمجة عالية ومتطلبات الطاقم المبسطة (تشغيل النظام يحتاج إلى شخصين فقط). كما أنه يلبي متطلبات التنقل الإستراتيجية والتكتيكية الصعبة حيث تكون جميع المركبات قادرة على القيادة على الطرق الوعرة وقابلة للنقل الجوي في طائرات من فئة C-130.

مبدأ التشغيل

ونظام Aster هو صاروخ ذو مرحلتين، وهذا مفهوم ينتج عنه أقصى قدر من الفعالية لمرحلة الاعتراض، إذ يضمن معزز الوقود الصلب التشكيل الأمثل لمسار الصاروخ في اتجاه الهدف ويفصل بعد ثوان قليلة من الإطلاق العمودي. ويوجَّه السلاح بمساعدة القصور الذاتي حتى منتصف مساره، باستخدام بيانات الهدف المحدثة التي يرسلها معيار الاشتباك من خلال الرادار متعدد الوظائف. وخلال مرحلة توجيه الصاروخ، يجري توجيه مسار الصاروخ بواسطة باحث كهرومغناطيسي نشط يوفر قدرة عالية الدقة في جميع الظروف الجوية.

ويجمع نظام Aster بين نظام التحكم الديناميكي الهوائي القوي PAF والتحكم المباشر بالقوة PIF، باستخدام الدافعات الجانبية في مركز ثقل الرأس الحربي المتفجر. ويوفر مفهوم التحكم المبتكر هذا للسلاح خفة حركة لا مثيل لها وقدرة على المناورة داخل مجال اعتراضه بالكامل، خاصة على ارتفاعات عالية.

كما يجمع الصاروخ بين صمام تقريب ورأس حربي متفجر وهو فعال حتى ضد أكثر الأهداف صلابة مثل الصواريخ الباليستية التكتيكية TBM.

ولا يزال نظام Aster 30-SAMP/T الصاروخي يعمل لدى القوات المسلحة الفرنسية والإيطالية. ويتطلع كلا البلدين الآن نحو نظام Aster 30 Block 1 NT (بتقنيات جديدة) للحصول على قدرات أكبر من الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية.