سرايا القدس: ما ظهر من القدرات الصاروخية لنا جزء يسير وسنجعل مستوطنات غلاف غزة مكان غير قابل للحياة

مكان غير قابل للحياة.. سرايا القدس تتوعد مدن ومستوطنات غلاف غزة
أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الأحد، بأن ما ظهر من قدراتها الصاروخية هو جزء يسير مما أعدته، وبأنها ستجعل مستوطنات غلاف غزة مكان غير قابل للحياة.

فقد أكد أبو حمزة الناطق العسكري لسرايا القدس، في تصريح عبر قناته في تليغرام، بأن "ما ظهر من قدراتنا الصاروخية التي أضحت -بفضل الله- اليوم تستنزف عدونا الأحمق، هو جزء يسير مما أعددناه."

وأضاف الناطق باسم سرايا القدس: "إننا نحتفظ بالكثير الكثير مما يؤلم العدو ويسُر أبناء شعبنا وجمهور سرايا القدس والمقاومة الممتد."

كما وجه أبو حمزة دعوة إلى كل المقاومين والأحرار من أبناء شعبنا في الضفة والداخل المحتل، إلى الانخراط في هذه الملحمة التي عنوانها "وحدة الساحات"، ولتكن انتفاضة عارمة تؤسس لزوال عدونا وكنسه عن كل فلسطين.

وتابع بالقول: "إننا في سرايا القدس بدماء الشهيدين القائدين الكبيرين "تيسير الجعبري" و"خالد منصور" وإخوانهم المجاهدين نزداد صلابة وشموخاً في معركتنا، التي تؤكد أن القيادة في مقدمة الصفوف والمواجهة، وعليه نعاهد الله ثم أبناء شعبنا وأمتنا بجعل ما يسمى "غلاف غزة" بما يحتوي من مدن ومغتصبات محتلة إلى مكان غير قابل للحياة، وسنذهب إلى مديات أبعد وأبعد بعون الله وقدرته".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن يوم الجمعة الماضي، بدء عملية عسكرية في قطاع غزة ضد حركة الجهاد الإسلامي، التي أعلنت في بداية العدوان عن استشهاد القائد العسكري في شمال غزة تيسير الجعبري.

كما أكدت سرايا القدس اليوم الأحد، استشهاد عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الجنوبية، خالد منصور، في غارة إسرائيلية على رفح.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم عن ارتفاع عدد شهداء العدوان المستمر على غزة إلى 31 شهيداً بينهم 6 أطفال و4 سيدات، إضافة إلى 253 جريحا بينهم الكثير من النساء والأطفال.

وفي المقابل ردت حركة الجهاد الإسلامي بإطلاق صليات من الصواريخ في اتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، مستهدفة تل أبيب ومعظم مدن المركز ومستوطنات الغلاف المحيطة في غزة.

المصدر: تلغرام