فلاد المخوزق .. الشخصية الحقيقية وراء خرافة دراكولا كان نباتياً

الشخصية الحقيقية التي ألهمت خرافة دراكولا المتعطش للدماء كانت نباتية

أنت لا تحصل على لقب "المخوزق" بسبب بعض الأعمال الخيرية بالتأكيد، وعلى الرغم من هذا، فإن شخصية فلاد المخوزق لاتزال تتمحور حول رجل خطير وشرير.

يشير بحث جديد إلى أنه بالإضافة إلى احتمالية أنه كان يبكي دموعاً ممزوجة بالدماء، فإن الشخصية الحقيقية التي يُعتقد غالباً أنها ألهمت شخصية دراكولا التي رسمها برام ستوكر ربما كان نباتياً. 

من هو فلاد إمبالير "المخوزق"

فلاد، أو السيد إمبالير "أي المخوزق" إذا كنت تفضل هذا الإسم، حكم والاشيا واكتسب سمعته السيئة من خلال وحشيته ضد أعدائه، حيث تشير التقديرات إلى أنه قد يكون مسؤولاً عن ما يصل إلى 80.000 حالة وفاة خلال حياته، حيث قام بوضع عدد كبير منهم على المسامير الكبيرة أو الخوازيق، وربما حتى قام بتناول الطعام بينهم أثناء معاناتهم وموتهم.

الشخصية الحقيقية لخرافة دراكولا عانت من حالة الهيمولاكريا

وفقاً للتحليل الكيميائي لثلاث رسائل كتبها فلاد في عامي 1457 و1475، فمن المحتمل أن الحيوانات لم تكن تتعرض للأذى بسبب فلاد، فقد تم أخذ عينات من الرسائل، الموجهة إلى حاكم مدينة سيبيو، توماس ألتمبرجر، والتي تناقش بعض المسائل مثل تحصيل الضرائب، باستخدام خلات فينيل الإيثيلين EVA، وهي طريقة لا تسبب أي ضرر أو تلوث.

وكتب الباحثون في دراستهم: "لقد قمنا بتمييز حوالي 500 ببتيد، منها حوالي 100 ببتيد كانت بالتأكيد من أصل بشري، وتم تحديد الببتيدات المرتبطة ببروتينات الدم أو التي تأتي من البروتينات القادمة من الجهاز التنفسي في جميع الوثائق".

ومن خلال تحليل هذه العناصر عن كثب، وجدوا بعض الببتيدات المرتبطة بالبروتينات المشاركة في الاعتلال الهدبي، وهو اضطراب وراثي، كما وجدوا علامات على أمراض الشبكية والعمليات الالتهابية.

وكتبوا: "على الرغم من أن بيانات البروتينات لا يمكن اعتبارها شاملة وحدها، إلا أن هذه البروتينات قد تشير إلى أن دراكولا بكى دموعاً ممزوجة بالدم، أي أنه عانى من حالة الهيمولاكريا، كما ذكرت بعض القصص".

الشخصية الحقيقية التي ألهمت خرافة دراكولا المتعطش للدماء كانت نباتية

ومن المثير للاهتمام أن الفريق اكتشف غياب للبروتينات الغذائية الحيوانية عند تحليل الحروف.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة جليب زيلبرشتاين: "توجد البروتينات الغذائية في الأطعمة النباتية فقط، ربما كان النموذج الأولي لمصاصي الدماء نباتياً".

ومع ذلك، فمن المرجح أن هذا لم يكن لأسباب أخلاقية، فإذا قمت بقتل الكثير من الأشخاص، فمن المحتمل أنك لن تصبح شديد الحساسية والتعاطف مع الحيوانات، ووفقاً للمؤلفين، كان فلاد نباتياً بسبب الاختيار، أو سوء حالته الصحية، ومع ذلك، فمن المحتمل أن الشخصية التي تقف وراء قصة دراكولا المتعطش للدماء كانت أكثر ميلاً إلى تناول الخضروات والسلطة. 

المصدر: مجلة الكيمياء التحليلية