بحث جديد: الحالة المادية لكبار السن تتدهور قبل تشخيص إصابتهم بالخرف

تأثير الخرف على إدارة كبار السن لشؤونهم المالية

أظهر بحث جديد في الولايات المتحدة الأمريكية أن الأميركيين الأكبر سناً، ربما بسبب استسلامهم للمحتالين أو حصولهم على فواتير متزايدة، يبدأون في خسارة ثرواتهم في السنوات التي تسبق التشخيص النهائي للإصابة بالخرف.

الحالة المادية لكبار السن تتدهور في السنوات التي تسبق تشخيص إصابتهم بالخرف

على سبيل المثال، انخفض متوسط صافي ثروة الأسرة لكبار السن في الدراسة بأكثر من النصف في السنوات الثماني التي سبقت تشخيص إصابتهم بالخرف، لكنه انخفض بشكل أقل بكثير بالنسبة للأشخاص الذين لم يصابوا بالخرف، وفقاً لفريق البحث الذي تم نشره يوم أمس 18 أيلول في مجلة JAMA.

وخلص الباحثون بقيادة جينغ لي، وهي تعمل في معهد النتائج الصحية المقارنة والسياسات والاقتصاد في جامعة واشنطن في سياتل، إلى أن "الثروة الأسرية، وخاصة الثروة المالية، انخفضت بشكل أسرع بكثير بين الأشخاص الذين يعانون من الخرف المحتمل، أي الذي لم يتم تشخيصه بعد، مقارنة بالأشخاص الأصحاء خلال العقد الذي سبق ظهور الخرف".

تأثير الخرف على إدارة كبار السن لشؤونهم المالية

من المعروف جيداً أن كبار السن الذين يفقدون قدراتهم العقلية قد يجدون صعوبة في إدارة شؤونهم المالية، وهم أيضاً أهداف رئيسية للمحتالين، ولهذا السبب تساءلت لي وزملاؤها عما إذا كان هناك أعراض مبكرة للتدهور العقلي والتي تظهر في التدهور المالي للوضع المادي للشخص.

القدرات العقلية لكبار السن قبل إصابتهم بالخرف بسنوات

ولمعرفة ذلك، قاموا بتتبع بيانات 20 عاماً (1998-2018) من دراسة الصحة والتقاعد الأمريكية، والتي تتابع النتائج كل عامين للأمريكيين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً فما فوق وأزواجهم.

ومن خلال النظر في السجلات الطبية، قارن الباحثون الصحة المالية لمجموعتين من المشاركين: مجموعة واحدة مكونة من حوالي 5400 شخص ظلت قدراتهم العقلية، وقدرات أزواجهم، مستقرة طوال هذين العقدين، ومجموعة أخرى تضم ما يقرب من 2700 شخص كان من المحتمل إصابتهم بالخرف، ثم في مرحلة ما تم تشخيصه بشكل نهائي.

تأثير الخرف على الشؤون المالية لكبار السن

قبل ثماني سنوات من ظهور ما تم تشخيصه لاحقاً على أنه إصابة بالخرف، كان متوسط صافي ثروة الأشخاص في تلك المجموعة يزيد قليلاً عن 217 ألف دولار، حسبما أفادت مجموعة لي، ولم يكن هذا مختلفاً كثيراً عن ما يقرب من 211 ألف دولار في المتوسط للأشخاص الذين احتفظوا بصحتهم العقلية.

كبار السن معرضون لانخفاض ثروتهم المالية قبل سنوات من تشخيص إصابتهم بالخرف

ولكن في السنوات التي سبقت تشخيص الخرف، انخفض متوسط صافي الثروة بأكثر من النصف، ليصل إلى ما يزيد قليلاً عن 104 آلاف دولار، حسبما وجد البحث، وفي المقابل، انخفض صافي الثروة بشكل طفيف فقط، إلى حوالي 187 ألف دولار، بين الأشخاص غير المصابين بالخرف.

هذا ووكان الأشخاص الذين أصيبوا بالخرف لاحقاً أكثر عرضة أيضاً لعدم امتلاك منزل: 50.2% فقط امتلكوا منزلاً، مقارنة بـ 62.2% من الأشخاص الذين لم يصابوا بالخرف. 

المصدر: مجلة JAMA