سوق العملات الرقمية تترقب هذه الأحداث المؤثرة خلال الأسبوع

سوق العملات الرقمية تترقب هذه الأحداث المؤثرة خلال الأسبوع

تستعد سوق العملات الرقمية للبيانات الرئيسية مثل مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) ومؤشر أسعار المنتجين (PPI) هذا الأسبوع، والتي قد يكون لها آثار على البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى.

ويترقب المستثمرون بفارغ الصبر صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك لشهر كانون الثاني/يناير (CPI)، المقرر صدوره صباح الثلاثاء 12 شباط/فبراير لتقييم التقدم الذي أحرزه الاحتياطي الفيدرالي في معركته ضد التضخم. كما خفف المشاركون في السوق من توقعاتهم بخفض سعر الفائدة في آذار/مارس. مع ذلك، يدرس الاحتياطي الفيدرالي تأجيل التخفيض إلى آيار/مايو وحزيران/يونيو لأسباب لا يمكن تجنبها.

ما الذي يمكن توقعه من إصدار البيانات الرئيسية هذا الأسبوع؟

• مؤشر أسعار المستهلك (CPI)

وفقا لتوقعات FactSet، من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بنسبة 0.2% في كانون الثاني/يناير، بما يتوافق مع الزيادة المسجلة في كانون الأول/ديسمبر.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي، الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، بنسبة 0.3٪ في كانون الثاني/يناير، وهو ما يعكس الارتفاع في كانون الأول/ديسمبر.

كذلك، من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك على أساس سنوي بنسبة 2.9% في كانون الثاني/يناير، أي أقل قليلا من 3.4% في كانون الأول/ديسمبر.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسبة 3.7% على أساس سنوي، منخفضا من 3.9% في كانون الأول/ديسمبر.

وتتوقع كاتي نيكسون، مديرة الاستثمار في شركة Northern Trust Wealth Management، أن يستمر نمو مؤشر أسعار المستهلكين لشهر كانون الثاني/يناير في الاتجاه الصحيح، وفقا لتقرير Morning Star، مشيرة إلى أنه سيكون بوتيرة أبطأ مقارنة بالانخفاضات في تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي، وهو المؤشر المفضل لدى الاحتياطي الفيدرالي.

في سوق العملات الرقمية، غالبا ما تؤدي الضبابية المحيطة بالتضخم والسياسة النقدية بالمستثمرين إلى البحث عن أصول بديلة مثل البيتكوين (BTC) والعملات الرقمية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، تعمل عملة البيتكوين كأداة للتحوط ضد التضخم، مما قد يعزز اعتمادها في حالة ارتفاع التضخم.

وإذا كانت الزيادة أعلى من التوقعات، فإن فرص التحول إلى سوق العملات الرقمية تكون أعلى.

• مؤشر أسعار المنتجين (PPI)

بما أنه من المتوقع أن يشهد مؤشر أسعار المستهلكين لشهر كانون الثاني/يناير ومؤشر أسعار المستهلكين الأساسي ارتفاعا، فقد يشهد مؤشر أسعار المنتجين أيضا ارتفاعا نظرا لارتباطهما.

ومع ذلك، في كانون الأول/ديسمبر 2023، انخفض مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 0.1% على الرغم من المخاوف المتزايدة بشأن التضخم. كذلك، بلغت الزيادة على أساس سنوي 1%، مما يشير إلى إنجاز مهم في الجهود المبذولة للسيطرة على التضخم.

وبالتالي، إذا عكس نفس الاتجاه مرة أخرى، فقد يكون حافزا رئيسيا في تقليل الضغوط التضخمية بشكل أكبر.

ويمكن أن يساعد الانخفاض في مؤشر أسعار المنتجين في النهاية في خفض ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين. وقد يحد هذا من التحول إلى الأصول المتقلبة والمحفوفة بالمخاطر مثل البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى.

• تكاليف السكن والإيجار

من ناحية اخرى، أكدت نيكسون أنه على الرغم من انخفاض التضخم على نطاق واسع، إلا أن بعض المكونات، مثل تكاليف الإسكان والخدمات، أبطأ من أن تحذو حذوها بسبب طبيعتها الثابتة.

ومن جهته، أكد جيفري روتش، كبير الاقتصاديين في LPL Financial، توقعات نيكسون، وشدد على أن التأخر في بعض الفئات مثل الخدمات وأسعار الإيجارات يساهم في تعقيد ديناميكيات التضخم.

ومع ذلك، يتوقع المحللون في جميع المجالات انخفاض تضخم الإيجارات في الأشهر المقبلة.

ومن ناحية أخرى، انخفضت أسعار السلع بسرعة كافية لخفض معدل التضخم الرئيسي في الأشهر الأخيرة.

وتصف نيكسون هذا الاتجاه بأنه ديناميكية "الدفع والجذب"، حيث يعوض التقدم على جانب السلع التضخم عن جانب الخدمات.

• دور سوق العمل في الضغوط التضخمية

تشكل القوة المستمرة لسوق العمل تحديات أمام اعتدال التضخم. وتستمر مكاسب الأجور الحقيقية وأرقام التوظيف القوية في دفع الإنفاق الاستهلاكي، مما قد يؤدي إلى فرض ضغوط تصاعدية على الأسعار.

وتشمل المخاطر التي تهدد توقعات التضخم لشهر كانون الثاني/يناير الضغوط التضخمية المحتملة الناجمة عن ارتفاع تكاليف التصنيع وتعطل سلسلة التوريد، خاصة في منطقة البحر الأحمر.

وقد تؤدي هذه التحديات إلى تعقيد عملية صنع القرار في الاحتياطي الفيدرالي أثناء قيامه بتقييم توقيت التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة.

خفض سعر الفائدة أم إيقافه مؤقتا؟

وفقا لأداة CME FedWatch، تبلغ توقعات خفض أسعار الفائدة في آيار/مايو 52%، في حين أن هناك احتمال بنسبة 39% لبقاء أسعار الفائدة ثابتة.

وشدد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول على الحاجة إلى مزيد من الأدلة على اعتدال التضخم المستمر قبل النظر في تخفيضات أسعار الفائدة.

بالإضافة إلى ذلك، سلط الضوء على أهمية مراقبة البيانات الاقتصادية عن كثب.

ويعتزم المسؤولون أيضا في تأجيل خفض سعر الفائدة إلى الفترة من آيار/مايو إلى حزيران/يونيو بسبب عوامل مختلفة وتأثيرها المتوقع على الأسواق.

ومع تباين التوقعات بشأن احتمال خفض أسعار الفائدة، قد تشهد أسعار العملات الرقمية تقلبا متزايدا حيث يتفاعل المتداولون مع المشهد الاقتصادي المتغير.

المصدر | CoinGape