اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض

منوعات

علماء الفلك يكتشفون كوكبا خارجيا معتدلا يشبه الأرض وقد يكون صالحاً للحياة

24 أيار 2024 10:15

تمكن علماء الفلك من اكتشاف كوكب خارجي يشبه كوكب الأرض وقد يكون صالحاً للحياة، يُدعى Gliese 12 b ويدور هذا الكوكب حول نجم قزم أحمر بارد على بعد 40 سنة ضوئية فقط من كوكب الأرض.

اكتشاف كوكب يشبه الأرض 

وقد اعتبر العلماء أن هذا الاكتشاف المثير للاهتمام هو "أقرب عالم عابر ومعتدل بحجم الأرض موجود حتى الآن" ويمكن أن يوفر فهماً أفضل لقابلية الكواكب للسكن حول النوع الأكثر شيوعاً من النجوم في مجرتنا. 

مهام القمر الصناعي TESS التابع لناسا

تم رصد Gliese 12 b لأول مرة من قبل فريقين دوليين باستخدام القمر الصناعي لمسح الكواكب الخارجية العابرة TESS التابع لوكالة ناسا، والذي يراقب سطوع النجوم، ويبحث عن انخفاض سطوعها عندما تمر الكواكب أمامها، والنتائج التي توصلوا إليها، والتي نشرت في مجلة الجمعية الفلكية الملكية، تسلط الضوء على أهمية هذا العالم الجديد.

صفات الكوكب الجديد الشبيه بالأرض

يعد اكتشاف Gliese 12 b مثيراً بشكل خاص لأنه واحد من عدد قليل من الكواكب المعتدلة الشبيهة بالأرض والقريبة بدرجة كافية من الأرض لدراستها باستخدام التقنيات الموجودة لدينا، ويقول الباحثون أن درجة حرارة سطح الكوكب الخارجي تقدر بـ 42 درجة مئوية، وهي أقل بشكل ملحوظ من معظم الكواكب الخارجية التي يبلغ عددها 5000 والتي تم تأكيدها حتى الآن.

الغلاف الجوي للكواكب الشبيهة بالأرض

وقال شيشير دولاكيا، وهو طالب دكتوراه في جامعة كاليفورنيا: "يمثل Gliese 12 b واحداً من أفضل الأهداف لدراسة ما إذا كانت الكواكب التي تتمتع بحجم قريب من حجم كوكب الأرض ، والتي تدور حول نجوم باردة، يمكنها الاحتفاظ بغلافها الجوي، وهذا عامل مهم لتعزيز فهمنا لقابلية السكن على الكواكب عبر مجرتنا".

تحديد الفترة المدارية للكوكب الجديد الشبيه بالأرض

ولتحديد الفترة المدارية الصحيحة وتأكيد وجود الكوكب، استخدم علماء الفلك المركبة الفضائية CHEOPS والتلسكوبات الأرضية، وأظهرت عمليات الرصد اللاحقة بشكل قاطع أن Gliese 12 b يدور حول نجمه كل 12.76 يوم، مما يضعه في المنطقة المعتدلة حيث يمكن أن تسمح درجات الحرارة بوجود الماء السائل على السطح.

ومع ذلك، يقول الباحثون إنه إذا كان الكوكب يمتلك غلافاً جوياً يشبه كوكب الزهرة أو لا يمتلك غلافاً جوياً على الإطلاق، فسيكون الكوكب غير صالح للحياة، ويمكن لدراسة الغلاف الجوي لهذا الكوكب الخارجي أن تلقي الضوء أيضاً على سبب تطور الأرض والزهرة بشكل مختلف تماماً، على الرغم من أوجه التشابه بينهما.

مجلة الجمعية الفلكية الملكية