كثفت القوة الصاروخية اليمنية في هذه الايام من ضرباتها الصاروخية على السعودية، فيما تسعى الرياض جاهدة الى القول بأنها تتصدى للصواريخ وتمنعها من الوصول لأهدافها.

واليوم الأربعاء 11 نيسان 2018، قصفت القوة الصاروخية اليمنية وزارة الدفاع السعودية (أهم مركز عسكري في البلاد) في العاصمة الرياض وعدة اهداف اخرى بدفعه من صواريخ بركان ٢ اتش الباليستي بعيد المدى.

كما أعلنت القوة الصاروخية قصف مبنى توزيع ارامكو في نجران واهدافا اخرى في القطاع بدفعة من صواريخ بدر1 قصير المدى البالستية.

كما استهدفت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في جيزان (أهم مركز اقتصادي بالمملكة) واهداف اخرى في القطاع بدفعة من صواريخ بدر1 البالستية قصير المدى.

اعتماد اليمنيين على خبراتهم المحلية في تصنيع هذه الصواريخ لمواجهة العدوان السعودي، والرسالة التي تريد ارسالها للنظام السعودي بعجزه وسلب الامن منه من جهة أخرى، عكرت على ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان سفره وجولته الغربية.

قناة العالم

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه