كشفت صحيفة "القدس العربي" عن رسالة سعودية للأردن، حددت فيها الرياض جدول أعمال القمة العربية المزمع عقدها بعد أيام في مدينة الخُبر السعودية، دون أيّ ذكر للقضية الفلسطينية.

وبحسب الصحيفة، فقد جاء في جدول أعمال القمة كما يقترحه السّفير السّعودي في الأردن خالد بن الفيصل بناءً على رسالة وجّهها الى عمّان في سياق شكره لاستضافتها القمة العربية السابقة "محاربة الإرهاب، والوضع في سوريا، والتحديات السياسية والأمنية في العراق"، إضافة إلى مزاعم الرياض حول ما تسميه التدخلات الإيرانية في شؤون العرب، ودعم الجامعة العربية"، وكذلك دعم ما يسمى "التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن".

وللمفارقة، فإن في بنود جدول الأعمال ما يتناقض مع البيان الرسمي الذي تم توزيعه في الرياض أمس الأربعاء، الذي جاء فيه أن "من أهم المواضيع التي سيناقشها اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم الخميس بحث سبل تعزيز وتطوير العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات التي تهدد الأمة العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمات الراهنة في سوريا وليبيا واليمن".

واللافت أن جدول الأعمال السعودي المقترح-وليس العربي- للقمة، لم يتحدث عمّا تسمّى "المبادرة العربية"، ولا عن دولة فلسطينية ولا عن حقوق الشعب الفلسطيني، فالنص المشار إليه لم يتطرق حتى للقدس المحتلة، ولا لدعم وتعزيز الوصاية الهاشمية عليها، ولم يتطرق لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بخصوصها، ولا للتحديات التي تواجهها.