في إطار عمليات تمشيط بلدة زملكا بالغوطة الشرقية لدمشق من مخلفات المجموعات المسلحة عثر الجيش السوري على مواد متفجرة بينها مواد سعودية المنشأ ومستودعات لتخزين قذائف الهاون والصواريخ والعبوات الناسفة.
وأفاد أحد القادة الميدانيين في تصريح لوكالة سانا بأنه تم العثور داخل أحد الأقبية في بلدة زملكا على مواد متفجرة بعضها ذات منشأ سعودي وآليات ومعدات لخلط هذه المواد مع مواد شديدة الانفجار مثل مادة السيفور وإضافة مادة الكلور لبعض القذائف والصواريخ لزيادة قدرة التفجير وإلحاق أكبر ضرر بالمدنيين والأبنية وتعبئة هذه المواد بالعبوات الناسفة وقذائف الهاون والألغام.
وبين القائد الميداني أن مسلحي “فيلق الرحمن” حولوا أحد أحياء بلدة زملكا إلى “مربع أمني لهم” ومنعوا المدنيين من الدخول إليه وأقاموا معملاً بداخله العديد من المخارط لصناعة الجزء الخارجي لتصنيع العبوة الناسفة والقذائف والآلات لتعبئة الذخيرة الخفيفة والمتوسطة وإعادة تدوير قذائف الدبابات وتصنيع العبوات الناسفة منها.