:كلمة ميشيل الصايغ:

الحضور الكرام 
شكرا على تشريفي رئاسة المؤتمر الاول لدعم وتمكين اقتصاد القدس
 والشكر الجزيل لاتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي والاخ العزيز مازن حساسنه على تنظيم هذا المؤتمر وتحدي القرار الجائر للرئيس الأمريكي
 ويجب أن نعمل بكل قوة على اتخاذ قرارات للاستثمار ودعم  القدس وفلسطين وان يتم متابعة هذه القرارات وتنفيذ المشاريع التي يجب أن نتفق عليها واود ان اؤاكد ما ورد في كلمه الاخ مازن حول ضرورة تشجيع العرب والاصدقاء زيارة فلسطين للاطلاع على أوضاع أهلنا ومعاناتهم وهذا يعزز دعمهم لصمود اهلنا

نفتخر بهذا الجمع الكريم من رجال الأعمال ونأمل لمؤتمرنا النجاح وان يتحمل مسؤوليته التاريخيه في نصرة القدس وفلسطين
كما اود ان اشير الى ضرورة التعاون والتنسيق بين مؤتمرنا مع صندوق ووقفية  القدس الذي اتشرف بعضويتي في هذا الصندوق الذي بداء عمله منذ اكثر من ثلاثه اعوام وهدفه دعم وصمود اهل القدس وتطوير المدارس الحكومية والاهلية التي حجبت من المساعدات المفروض ان تقدمها سلطة الاحتلال لرفضها الالتزام بمناهج سلطة الاحتلال  حيث نقوم بصيانة ابنية المدارس وتدريب المعلمين وكذلك انشاء مشاريع سكنيه لتوفير المسكن لأبناء القدس وانشاء ودعم الأندية الرياضية والثقافية وكذلك دعم جامعة القدس وتشجيع ودعم المواهب الفلسطينية 


اود ان اشير الى شعار اشتري زمنا في القدس وأضيف اشتري مترا في القدس غ مواطن فلسطيني في وطنه
مقابل ما تدعوا له الحركة الصهيونية أدفع دولار تقتل فلسطيني


ونؤكد على أن القدس الكبرى الموحدة  عاصمة  فلسطين الابديه تحت السيادة العربية الفلسطينيه

واطلب من هذا المؤتمر أن يقرر عن أن يكون المؤتمر القادم وفي القريب العاجل في مدينة القدس

ايها الاخوة يسرني ويسعدني ان اعلن عن مساهمة مبدئية من عائلة الصايغ في صندوق الاستثمار في القدس مبلغ مليون دينار أردني وكذلك وباسم الاخ الكبير منيب المصري مساهمة مليون دينار  في صندوق القدس وسوف أعمل وبقوة مع الكثير من الأصدقاء للمساهمة في هذا الصندوق ويجب أن نعمل على جمع ما لا يقل عن مائة مليون دولار لنثبت جديتنا في تبني قرارات المؤتمر
وفي نهاية كلمتي يسعدني أن أتقدم باسمكم بالشكر الجزيل للمتحدثين وكلماتهم المشجعة والمتفائله وشكر خاص لكلمة سيادة رئيس دولة فلسطين 
وآمل لمؤتمرنا النجاح والتوفيق والى اللقاء في مؤتمرنا القادم في القدس.