لم تطاول ضربات صاروخية شنها التحالف الغربي في 14 ابريل/نيسان وحدات القوات الروسية الموجودة في سوريا.

ولفت السيناتور الروسي أندريه كليموف، رئيس لجنة الدفاع عن سيادة الدولة في الغرفة العليا للبرلمان الروسي، إلى أن التحالف الغربي حرص على عدم المساس بوحدات القوات الروسية حين وجه ضربات صاروخية لسوريا في 14 ابريل

وكانت وحدات القوات المسلحة الروسية وصلت إلى سوريا للمشاركة في الحرب ضد الإرهاب.

وقال السيناتور كليموف لـ"سبوتنيك":

لا مكان للحديث عن نزاع عسكري مباشر بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، فالأمريكيون وحلفاؤهم حرصوا على عدم المساس بالوحدات الروسية في سوريا.

ورأى السيناتور الروسي أن الأمريكيين وحلفائهم شنوا الهجوم الصاروخي على سوريا للقضاء على ما يفضح أمرهم، مشيرا إلى أن الامريكيين وحلفائهم يتصرفون في سوريا تصرف "العصابة الإجرامية التي تدمر ما يكشف حقيقتهم ويدل على وجه التحديد، على اختلاق هجوم كيميائي".

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، أخبر الصحفيين، أمس الجمعة، بأن الفيديو الذي يُظهر "تقديم الإسعافات الأولية لـضحايا هجوم كيميائي" في دوما السورية مختلق.

إلى ذلك، أعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية أن التحالف الغربي قصف سوريا بـ103 صواريخ. وتمكنت وسائط الدفاع الجوي للجيش السوري من اعتراض 71 صاروخا.