وجّه أربعون عالماً من كبار المختصين في مجال البرمجة والذكاء الاصطناعي في العالم وثيقة إلى الاتحاد الأوروبي طالبوا فيها بإعادة النظر في الخطط الجارية من أجل منح الروبوتات نفس الحقوق المتاحة للبشر في دول الاتحاد.

ونشرت الوثيقة الموجهة إلى المفوضية الأوروبية منصات إعلامية عدة، بينها "دايلي تيليغراف" و"بي بي سي" البريطانيتان.

وأشار العلماء إلى أن الخطوة المذكورة تشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان من الناحيتين الأخلاقية والقانونية، في الوقت الذي يناقش فيه البرلمان الأوروبي مشروع قانون يمنح الروبوتات شخصية إلكترونية اعتبارية، ما يمكن من مقاضاتها ومعاقبتها في حال تسببت في ضرر معين.

عالماً من كبار المختصين في مجال البرمجة والذكاء الاصطناعي في العالم وثيقة إلى الاتحاد الأوروبي طالبوا فيها بإعادة النظر في الخطط الجارية من أجل منح الروبوتات نفس الحقوق المتاحة للبشر في دول الاتحاد.

ونشرت الوثيقة الموجهة إلى المفوضية الأوروبية منصات إعلامية عدة، بينها "دايلي تيليغراف" و"بي بي سي" البريطانيتان.

وأشار العلماء إلى أن الخطوة المذكورة تشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان من الناحيتين الأخلاقية والقانونية، في الوقت الذي يناقش فيه البرلمان الأوروبي مشروع قانون يمنح الروبوتات شخصية إلكترونية اعتبارية، ما يمكن من مقاضاتها ومعاقبتها في حال تسببت في ضرر معين.

والقانون يهدف في الأساس إلى إيجاد طريقة للقضاء على المساحة الرمادية التي تضيع فيها المسؤولية عندما ترتكب أجهزة الروبوت أخطاء، مثلما يحدث حالياً في حوادث السيارات ذاتية القيادة أو الروبوتات العاملة في المصانع وما يتصل بذلك من إمكانية التأمين على الروبوتات، وفق ما أوضحت الصحافية في القسم العلمي في "دايلي تيليغراف"، مارغي ميرفي.

ولفتت ميرفي إلى أن العلماء المعترضين يقولون إن هذا القانون المزمع إقراره"سيؤدي إلى انتهاك حقوق الإنسان لأن الروبوتات سيكون لها الحق في الحصول على معاملة تكفل لها الكرامة والنزاهة والحصول على مكافآت والحصول على حقوق المواطنة".