شاركت مجموعة "بانتسير" (الدرع) في صد الهجوم الصاروخي الذي شنه التحالف الغربي المكون من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا على سوريا في 14 أبريل/نيسان 2018.
ووفق وزارة الدفاع الروسية فإن قوات الدفاع الجوي السورية دمرت 23 صاروخ "توماهوك" بواسطة مجموعة "بانتسير" الصاروخية المدفعية الذاتية الحركة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن نسبة نجاح مجموعة "بانتسير" في صد الهجوم الذي شنه التحالف الغربي في الـ14 من أبريل/نيسان قاربت 100 في المائة.

وأطلقت مجموعة "بانتسير" 25 صاروخا اعتراضيا وأصابت 23 منها الأهداف.

وإجمالاً استخدمت القوات السورية 112 صاروخا اعتراضيا على اختلاف أنواعها لتدمير 71 صاروخا من الصواريخ المهاجمة.

وكان مصدر في وزارة الدفاع الروسية قد كشف لـ"سبوتنيك" أن روسيا سلمت سوريا 38 مجموعة "بانتسير". وتم في سوريا تعليم "بانتسير" كيفية إسقاط القذائف الصاروخية التي حاول الإرهابيون أن يقصفوا بها قاعدة حميميم العسكرية. وفي شهر يناير/كانون الثاني، شاركت مجموعات "بانتسير" في صد الهجوم الذي شنته 13 طائرة بدون طيار تابعة للإرهابيين.

وتضم مجموعة "بانتسير" التي لا يوجد مثيل لها في العالم، مدفعين من عيار 30 ملم يقدر كل منهما على إطلاق 40 قذيفة في الثانية، و12 صاروخا.

وتستطيع مجموعة "بانتسير" أن تكتشف الهدف على مسافة تزيد على 35 كيلومترا.

ويمكن لمجموعة "بانتسير" أن تطلق الصواريخ البالغ مداها 29 كيلومترا نحو هدفين أو ثلاثة أهداف مختلفة في آن واحد.

ويقودها طاقم مكون من 3 أشخاص.

ودخلت "بانتسير" الخدمة في الجيش الروسي في عام 1995.